البرهان: قادرون على حماية مكتسبات الثورة السودانية


أكد رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان الفريق أول عبدالفتاح البرهان، الأربعاء، قدرتهم على حماية ما تم التوصل إليه بعد الثورة. 

وفي مؤتمر صحفي بمناسبة عيد القوات المسلحة السودانية الـ65، قال البرهان: "قادرون على حماية مكتسبات الثورة وحريصون على بناء قوات مسلحة رادعة ومحترفة".

واعتبر أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع قوى الحرية والتغيير يؤسس لمرحلة مهمة ومفصلية في تاريخ السودان.

وفي الأحد 4 أغسطس/آب الماضي، وقّع المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير، بالأحرف الأولى على وثيقة "الإعلان الدستوري" بعد اجتماعات ماراثونية تواصلت ليل نهار، وسط أجواء احتفالية سادت الشارع السوداني.

ويعد الاتفاق على الوثيقة الدستورية آخر مراحل المفاوضات بين الطرفين التي استمرت لمدة 4 أشهر منذ سقوط نظام البشير في 11 أبريل/نيسان الماضي.

وحسب الجدول الزمني التي اطلعت عليها "العين الإخبارية" فإن إجراءات تنفيذ الاتفاق بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير تنتهي في الأول من سبتمبر/أيلول المقبل.

وأوضح الجدول أن مراسم التوقيع النهائي على الاتفاق بين الطرفين تجري في السابع عشر من أغسطس/آب الجاري، على أن يعقبه في اليوم التالي مباشرة تعيين مجلس السيادة وحل المجلس العسكري الانتقالي.

وحدد الجدول يوم 19 من أغسطس/آب لأداء مجلس السيادة القسم أمام رئيس القضاء على أن يعقد المجلس أول اجتماعاته في اليوم نفسه.

كما حدد في العشرين من أغسطس/آب تعيين رئيس الوزراء من جانب مجلس السيادة، على أن يؤدي القسم في الحادي والعشرين من الشهر نفسه.

وأشار الجدول الزمني إلى أن تعيين أعضاء مجلس الوزراء سيتم في الثامن والعشرين من الشهر نفسه، على أن يعتمد مجلس السيادة تعيين الوزراء في الـ30 من أغسطس/آب، ويؤدون القسم في الـ31 منه.

ويعقد مجلس الوزراء أول اجتماعاته وفق الجدول الزمني في اليوم نفسه، فيما يعقد في الأول من سبتمبر/أيلول أول اجتماع مشترك لمجلسي السيادة والوزراء، على أن تبدأ في اليوم نفسه عملية السلام الشامل.