Advertisements

تركيا.. الأزمات تحاصر قطاع اللحوم

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية


قال أحمد يوجاسان، رئيس رابطة مصنعي ومنتجي اللحوم الحمراء التركية، إنه من المنتظر أن تطرأ زيادة بمقدار 20% على أسعار اللحوم بعد عيد الأضحى.

وتابع -في تصريحات للموقع الإلكتروني لصحيفة "جمهورييت" التركية المعارض- أن تكلفة إنتاج اللحوم الحمراء في تركيا زادت بنسبة تتراوح بين 30 و35% خلال 2018.

ولفت إلى أن منتجي ومصنعي اللحوم يشتكون من عدم انعكاس هذه الزيادة على أسعار اللحوم المبيعة، ما يسبب خسائر كبيرة لهم.

وأضاف في السياق ذاته قائلا: "رغم زيادة تكلفة الإنتاج بهذا الشكل فإن أسعار التجزئة لم تشهد سوى زيادة بمقدار 10%، ما يعني أن هناك خسارة نجنيها تقدر بنحو 20%".

وأضاف قائلا: "لذلك فإن منتجي ومصنعي اللحوم يستعدون لرفع الأسعار بعد عيد الأضحى بنسبة 20% بشكل يتناسب مع تكلفة الإنتاج، وإذا لم يتحمل السوق هذه النسبة فمن المحتمل أن تتراوح الزيادة بين 5 و10%".

وأكد يوجاسان أن "زيادة تكلفة الإنتاج في تركيا بشكل عام خلال السنوات العشر الأخير كانت تسير بشكل معقول حتى أغسطس/آب 2018، لكن بعد أن تعمقت الأزمة الاقتصادية في ذلك الشهر بدأت هذه الزيادة في الارتفاع بشكل كبير".

وأوضح أن التطورات في قطاع اللحوم الحمراء بتركيا أدت إلى انخفاض معدلات الاستهلاك، مضيفا أنه "وفق دراسة أجرتها رابطة مصنعي ومنتجي اللحوم انخفض معدل استهلاك الفرد الواحد من اللحوم من 14 كيلوجراما في العام خلال 2018 إلى 9 كيلو في 2019".

وبيّن أن "هناك انكماشا في الطلب على اللحوم التي يشتريها المصنعون بنسبة 30%، وانكماشا في الطلب عند الأتراك بنسب تتراوح بين 35 و40%".

وأفاد يوجاسان بأن "المشهد القاتم للأوضاع الاقتصادية في البلاد الذي شاهدناه في شهري يوليو/تموز وأغسطس/آب 2018 ما زال مستمرًا بالشكل نفسه في 2019، فالإنتاج ينخفض وكذلك الاستهلاك، ولا أعتقد أن هناك تحسنًا سيحدث حتى نهاية هذا العام، فلن يتغير شيء".



Advertisements