"الخليج": الإمارات تتحرك في ما يخص ليبيا من منطلق التزامها العربي والإنساني


قالت صحيفة خليجية،  إن الدبلوماسية الإماراتية تتحرك في ما يخص الأزمة في ليبيا من منطلق التزامها العربي والإنساني بضرورة المساهمة مع محيطها العربي، والمجتمع الدولي، بشكل عام، في معالجة مشكلات الأشقاء، واستحقاق أبناء الشعب الليبي لحياة يسودها الأمن، والاستقرار، ولا تهددها مخاطر الانقسامات، والنزاعات، أو الإرهاب المدمر. 

وأضافت صحيفة "الخليج" الصادرة اليوم الأربعاء - تابعها "اليمن العربي" - "وهي تحركات تستند في المقام الأول إلى أن الحل للأزمة الناشبة يبقى في أيدي الليبيين أنفسهم". 

واضافت ان ترحيب دولة الإمارات الأخير بإعلان الهدنة بين الفرقاء خلال فترة عيد الأضحى، يمثل موقفها الثابت في دعم السلام، والاستقرار، وإنجاح العملية السياسية في هذا البلد الشقيق تمهيداً للعودة إلى المسار السياسي، بالدعوة إلى وقف الأعمال العدائية بشكل فعال في جميع أنحاء ليبيا.

واعتبرت ان الهجوم الإرهابي الأخير على موكب بعثة الأمم المتحدة، لقي المزيد من الغموض على مستقبل الاستقرار في هذا البلد العربي الذي يعاني، منذ سنوات، تداعيات أزمة سياسية مستعصية حيث ان استهداف البعثة الدولية يقدم دليلاً إضافياً على ما تعانيه ليبيا من خطر الإرهاب، وجماعاته المتطرفة المهددة للأمن، والاستقرار الوطني، والسلم الاجتماعي.