Advertisements

طوكيو تحذر من السفر إلى كوريا الجنوبية


أصدرت اليابان تحذيرا لرعاياها الذي يزورون كوريا الجنوبية قبل احتفالات الذكرى السنوية الـ 74 ليوم تحرير كوريا الجنوبية هذا الأسبوع، تحثهم خلاله على توخي الحذر، وذلك في ضوء زيادة توتر العلاقات بين البلدين بشأن القضايا التجارية والتاريخية.

وذكرت صحيفة "جابان تايمز" اليابانية أن كوريا الجنوبية تحيي ذكرى قضية "نساء المتعة"، أو النساء اللاتي كان يجبرهم الجنود اليابانيون على العمل في بيوت الدعارة خلال فترة الحرب العالمية الثانية، حيث يوافق غدا الخميس الذكرى السنوية الـ 74 ليوم التحرير من الحكم الاستعماري الياباني، الذي استمر من 1910 إلى 1945.

ونصحت وزارة الخارجية اليابانية مواطنيها في كوريا الجنوبية بالحرص وتجنب المناطق التي من المتوقع أن تُنظم فيها الاحتجاجات والتجمعات المرتبطة باليابان يومي الأربعاء والخميس.

وتدهورت العلاقات بين البلدين منذ الأحكام التي أصدرتها المحكمة العليا في كوريا الجنوبية العام الماضي والتي أمرت بموجبها الشركات اليابانية بدفع تعويضات للكوريين الجنوبيين عن العمل القسري الذي أجبروا الضحايا عليه في زمن الحرب.

وردت اليابان على كوريا الجنوبية بعدما تحدثت سول عن خطط لإلغاء وضع التصدير الميسر الممنوح لطوكيو حيث قال وزير الصناعة الياباني هيروشيجي سيكو إن سول لم تقدم تفسيرا حول أحدث خطوة اتخذتها في النزاع التجاري المتصاعد بين البلدين.

وكانت اليابان قد أعلنت في وقت سابق من الشهر الجاري أنها قررت استبعاد كوريا الجنوبية من قائمتها البيضاء للدول التي تحظى بالحد الأدنى من القيود التجارية بدعوى تراجع الثقة.

يذكر أن الخارجية اليابانية كانت قد أصدرت تحذيرات سفر مماثلة في وقت سابق الشهر الجاري قبل الاحتجاجات المتوقعة بالقرب من السفارة أو القنصليات اليابانية.



Advertisements