باكستان تطلب عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي على خلفية الإجراءات الهندية في كشمير

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية


دعا وزير خارجية باكستان، شاه مجمود قريشي، اليوم الثلاثاء، مجلس الأمن الدولي لعقد اجتماع طارئ يناقش فيه تصرفات الهند بجامو وكشمير .

وبعث وزير خارجية باكستان برسالة إلى الأمم المتحدة، حصلت وكالة سبوتنيك على نسخة منها، جاء فيها: "أطالب بعقد اجتماعا عاجلا لمجلس الأمن تحت بند جدول أعماله "المسألة الهندية الباكستانية"، لمناقشة الوضع الناتج عن الأعمال العدوانية الأخيرة للهند، والتي تهدد السلام والأمن الدوليين وتقوض الوضع المتنازع عليه والمعترف به دولياً لجامو وكشمير".

وفقا لوزير الخارجية الباكستاني، تسعى الهند من جانب واحد لتغيير الهيكل الديموغرافي لهذه الأرض، وتنتهك الحقوق الأساسية لشعب كشمير، بما في ذلك حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير.

وطالب وزير الخارجية السماح لممثل عن حكومة باكستان بالمشاركة في اجتماع مجلس الأمن.

وفي وقت سابق، وقع الرئيس الهندي رام ناث كوفيند مرسوماً بإلغاء الوضع الخاص للولاية، وتم تقديم مشروع قانون بهذا الصدد إلى البرلمان.

هذا وتعتبر منطقة جامو وكشمير، الولاية الوحيدة في البلاد ذات الأكثرية المسلمة، وتنشط في هذه المنطقة دعوات للاستقلال عن الهند والانضمام إلى باكستان. 

وفي الوقت نفسه، لا توجد حدود رسمية بين الهند وباكستان في كشمير - ما يجعل إمكانية الصدام المسلح بين جيشي البلدين تتكرر باستمرار، حيث إن الدولتين لهما مطالب في هذه المنطقة. وتتهم نيودلهي باستمرار السلطات الباكستانية بدعم الانفصاليين المسلحين، الشيء الذي تنفيه إسلام أباد، مدعية بأن سكان كشمير يناضلون بشكل مستقل من أجل حقوقهم.