إيران ترفع احتياطها من اليورانيوم المخصب وتستعد لخفض التزاماتها النووية


أعلنت منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، اليوم الثلاثاء، عن رفع احتياطها من اليورانيوم المخصب إلى 370 كيلوغرامًا، في حين تستعد لخفض إلتزاماتها في الإتفاق النووي .

ونقلت وكالة أنباء ”تسنيم“ الإيرانية، عن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية، بهروز كمالوندي، قوله على هامش مشروع إنشاء المركز الوطني للبحوث في محطة فردو النووية وسط إيران: إن ”احتياطي إيران من اليورانيوم المخصب يتراوح بين 360 و370 كيلوغرامًا على الأقل“.

وحول انتاج الماء الثقيل، قال كمالوندي: ”ليس لدينا أي تعهد بعدم عرض أكثر من 130 طنًا من الماء الثقيل، ومن جهة أخرى لدينا الإذن في أن لا نخسر الأسواق المتنوعة التي حصلنا عليها“.

وأضاف أنه ”بالرغم من أن كمية الماء الثقيل التي لدينا ليست كبيرة، إلا أن أسواقنا متنوعة وتشمل الدول الأوروبية وغير الأوروبية“، منوهًا إلى أن ”إيران تصدر اليوم الماء الثقيل، ومنتجات تقنية متطورة أخرى“.

وفي سياق متصل، قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي، إن المنظمة تتشاور مع الجهات الحكومية بشأن طبيعة إتخاذ الخطوة الثالثة لخفض الالتزامات النووية.

وقال صالحي: ”يتم التشاور بشأن طبيعة الخطوة الثالثة في خفض الالتزامات النووية في إطار خطة العمل المشتركة (الاتفاق النووي)، واستبيان رأي المرشد الأعلى علي خامنئي في ذلك“.

وتعهدت إيران أن تكون الخطوة الثالثة في خفض الالتزامات النووية ”أكثر حزمًا“، بسبب عدم وفاء الدول الأوروبية في تعهداتها في الاتفاق النووي، كما تقول الحكومة في طهران.