Advertisements

كوريا الجنوبية تدعو لمعالجة التبادل التجاري مع اليابان بعقلانية


دعا الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه إن، اليوم الإثنين، إلى توخي الحذر من ردود الفعل "العاطفية" للقيود التجارية الانتقامية من قبل اليابان، مشيراً إلى ضرورة معالجة مشكلة التبادل التجاري مع طوكيو بطريقة عقلانية، ومن منظور طويل الأجل، بحسب ما أوردته وكالة أنباء "يونهاب" الكورية الجنوبية.

أعرب مون عن تقديره للشعب الكوري لإظهاره موقفاً واضحاً "من معارضتهم بشدة لقيود اليابان على صادراتها إلى كوريا الجنوبية، بينما يبذلون جهوداً لعدم عرقلة العلاقات الودية بين شعبي البلدين.

وقال مون في اجتماع مع كبار مستشاريه الرئاسيين "ردنا على الانتقام الاقتصادي من قبل اليابان، يجب ألا يكون عاطفياً. ونحتاج إلى أن نكون أكثر صرامة، ولكن نفكر في نفس الوقت أيضاً في حلول أساسية للقضية بطريقة عقلانية ومن منظور طويل الأجل".

يذكر أن الخلاف التجاري بين سول وطوكيو احتدم مؤخراً، حيث حذفت اليابان، كوريا الجنوبية من قائمتها البيضاء التي تضم الشركاء التجاريين الموثوق بهم، وذلك في أعقاب فرض قيود على تصدير المواد عالية التقنية الرئيسية إلى كوريا الجنوبية في 4 يوليو(تموز) الماضي.

وجاءت تصريحات مون قبل ثلاثة أيام من يوم التحرير الذي يشير إلى يوم استقلال كوريا من الحكم الاستعماري الياباني والذي دام في الفترة ما بين عامي 1910و1945.
وقال مون: "لا يسعنا سوى أن نعتبر الانتقام الاقتصادي الياباني خطيراً للغاية، نظراً لما عانيناه من آلام شديدة بسبب الإمبريالية اليابانية".

وأضاف بالقول: "الانتقام الاقتصادي ليس له ما يبرره، وهو ناجم عن قضية تاريخية، لهذا السبب لا يسعنا إلا أن نكون أكثر صرامة قبيل يوم التحرير".

وبينما شجب مون القيود التجارية اليابانية غير العادلة، أشار أيضاً إلى أن الخلاف الحالي يجب ألا يقوض أساس العلاقات الودية بين البلدين.


وأضاف مون "بناءً على الإحساس الناضج بالمواطنة، يمكن أن تتمتع كوريا الجنوبية واليابان بمستقبل أكثر إشراقاً، عندما تبني الصداقة القائمة على تعزيز الإنسانية والسلام والتواصل من خلال مبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان.



Advertisements