ارتفاع الحرارة نصف درجة فقط في الصين يؤدي لوفاة 30 ألف شخص سنويًا


مشكلة ارتفاع الحرارة تصل لدرجاتها القصوى سريعا، حيث أوضحت دراسة جديدة إن أى زيادة أخرى قد تؤدى لمزيد من حالات الوفاة، ففى حالة ارتفاع درجة حرارة الأرض من 1.5 إلى درجتين مئويتين عن مستويات أواخر القرن التاسع عشر قد يتسبب ذلك في عشرات الآلاف من الوفيات الإضافية في المدن الصينية كل عام.


ووفقا لما ذكره موقع "phys" العلمى، فإنه على الرغم من تحسينات البنية التحتية فى محاولة لتقديم أماكن جيدة التهوية وتوفير مكيفات هواء أحسن، إلا أنه من المحتمل أن يؤدي زيادة نصف درجة إلى ما يقرب من 30000 حالة وفاة إضافية مرتبطة بالحرارة كل عام، وبدون تلك التحسينات، فإن الوفيات الزائدة سترتفع بنسبة 50 % أخرى.
 

وقال بودا سو العالم المشارك في معهد شينجيانج للبيئة والجغرافيا في اورومتشي بالصين: "دراستنا توضح فوائد الحد من الاحتباس العالمي إلى 1.5 درجة مئوية".
 

وارتفع متوسط درجات الحرارة العالمية بالفعل بمقدار 1 درجة مئوية (1.8 درجة فهرنهايت)، وهو ما يعد أعلى من مؤشر ما قبل الصناعة، وما يكفي لإحداث موجات جفاف أطول وأكثر كثافة، لذلك عانت البلاد من بداية القرن الحادي والعشرين العديد من موجات الحر القاتلة.