دورتموند متفوق وبايرن ضائع قبل انطلاق البوندسليجا


توليفة البوندسليجا تعتمد في السنوات الأخيرة، ما عدا بعض الاستثناءات، على المنافسة بين بايرن ودورتموند.

هذه المنافسة لا تبدأ عند انطلاق الدوري فحسب وإنما حتى أثناء الاستعدادات، ويبدو أن دورتموند متفوق على غريمه وبوضوح.

في المواسم الأخيرة من منافسات الدوري الألماني لكرة القدم، احتدمت المنافسة بقوة بين العملاق بايرن ميونيخ وغريمه التقليدي بوروسيا دورتموند، وكعادتها لن تبدأ هذه المنافسة عند انطلاق الدوري في 16 من أغسطس/ آب المقبل، وإنما هي مستمرة حتى أثناء العطلة الصيفية وفي مرحلة الاستعدادات.

ومنذ أن تُوج الفريق البافاري باللقب في الموسم الماضي، أطلق دورتموند تحركاته وفق خطة محكمة، وبدا اليوم أكثر استعدادا لخوض معركة جديدة.

في المقابل لا يزال بايرن يتخبط في تفاصيل الصفقات والميزانية الضئيلة المخصصة للتعاقد مع لاعبين جدد والتي لا تتماشى مع حجم تطلعاته، وفق صحيفة "أبيند ميونخ" فدورتموند متقدم ولأسباب عديدة.

تشكيلة جاهزة

في الوقت الذي لا يزال فيه المسؤولون في "أليانس أرينا" يتباحثون حول مدى ضرورة التعاقد مع لاعب ارتكاز أو مع جناح، نجد أن التشكيلة في دورتموند باتت جاهزة.

127 مليون يورو استثمرها النادي الأصفر والأسود في سبيل تعزيز صفوفه. الدولي يوليان براند أوكلت إليه مهمة تعويض بوليزيتش لاعب تشيلسي الحالي في مركز الجناح، وباكو ألكاسير بعد أن سجل لدورتموند الموسم الماضي 18 هدفا في 26 مباراة الدوري، تعاقد معه النادي رسميا.

أما على مستوى خط الدفاع فاستعادة ماتس هوملز من بايرن والاعتماد على الدولي الألماني نيكو شولتس، لاعب هوفنهايم السابق، سوف تضمن الاستمرارية والفاعلية في الأداء عبر خلطة تجمع بين الخبرة والشباب.

تورجان هازارد بدوره، من الصفقات الناجحة التي أبرمها دورتموند، كما يجري الحديث في هذه الأثناء عن رغبة الفريق في التعاقد مع العملاق الكرواتي ماريو ماندزوكيتش. وعلى العموم يمكن القول إن تشكيلة دورتموند بـ 34 لاعبا تبدو مكتملة.

البحث المضني عن لاعب ارتكاز

في المقابل، نجد على الضفة الأخرى، لوكاس هيرنانديز وبنيامين بافارد وهما السلاح الفرنسي الواقي للبافاري الموسم القادم.

غير أن اللاعبين معا سيخوضان تجربة مفتوحة لا أحد يعرف كيف ستتطور. بينما العديد من صفقات دورتموند تمت مع لاعبين سبق لهم أن حملوا قميص النادي وعلى دراية بمجريات الأمور في "إيدونا بارك".

هناك أيضا بحث على قدم وساق في ميونيخ للحصول على لاعب خط الوسط الدفاعي، لكن جميع محاولات بايرن باءت إلى حد الآن بالفشل.

كما أن الفريق لا يزال بحاجة إلى جناح يعزز الهجوم وراء وحول روبيرت ليفاندوفسكي. يضاف إلى ذلك أن جناحا ثالثا إلى جانب كينجسلي كومان وسيرج جنابري، سيكون الحل الأمثل في حال أصيب أحدهما مجددا.

ما يزيد من حدة النقص البافاري هو أن الكولومبي خاميس رودريجيز لا يريد إطلاقا البقاء في ميونخ، وذهابه سيؤدي إلى انتقال توماس مولر إلى وسط الهجوم وراء رأس الحربة ليفاندوفسكي.

أما في دورتموند فهناك إشباع على مستوى خط الهجوم: ماريو جوتزه وتورجان هازارد وباكو ألكاسير، الثلاثة بإمكانهم قيادة الهجوم، هذه الأريحية لا يتمتع بها بايرن، بل حال لسانها يقول حاليا، إنه غير قادر حتى على التفكير في بديل لليفاندوفسكي في حال أصيب الأخير.

اختلاف الأهداف

"نريد أن نتوج باللقب"، كانت هذه رسالة واضحة من قائد دورتموند ماركو رويس مباشرة بعد إسدال الستار على منافسات الدوري السابق. في المقابل نجد أن نجوم بايرن يركزون في تصريحاتهم على دوري الأبطال دون غيره.

وقد يكون الأمر منطقيا لأن بايرن تعود على الاستحواذ على اللقب المحلي، حتى في أسوأ حالاته. بايرن له القدرة على تدارك الموقف في أي لحظة وهذا ما حدث بالفعل خلال الموسم الماضي، حين قلب الطاولة على دورتموند في الشطر الثاني من الدوري وفي النهاية حصل على ما شاء، واكتفى الغريم بمركز الوصيف.

في المقابل، يرى آخرون أنه إذا ركز لاعبوا بايرن على دوري الأبطال، فإنهم سوف يخاطرون بلقب الدوري، وهذا الفريق بالذات له متربصون كثر، وليس بوروسيا دورتموند فقط.