اتفاق ثلاثي على "العبور الآمن" بمضيق هرمز بين بريطانيا وفرنسا وألمانيا


اتفق وزير الخارجية البريطاني جيرمي هانت مع نظيريه الفرنسي جان إيف لودريان والألماني هايكو ماس على أن العبور الآمن للسفن في مضيق هرمز يعد أولوية قصوى بالنسبة إلى الدول الأوروبية. 


وذكرت الخارجية البريطانية أن هانت أجرى اتصالين هاتفيين مع لودريان وماس؛ لبحث الاحتجاز غير الشرعي من جانب إيران لناقلة النفط التي ترفع على بريطانيا.


وأكد وزراء الخارجية الثلاثة أن بريطانيا وفرنسا وألمانيا تعمل على أن يتم في الوقت نفسه تجنّب أي تصعيد محتمل في المنطقة.


كانت وزارة الخارجية البريطانية طالبت في وقت سابق الأحد، إيران بالإفراج الفوري عن ناقلة النفط "ستينا إمبيرو" التي احتجزتها مليشيات الحرس الثوري الإيراني مساء الجمعة الماضي، لدى عبورها مضيق هرمز. 


وقالت الخارجية البريطانية: إن احتجاز ناقلة النفط "ستينا إمبيرو" ليس في مصلحة أحد، وسيؤثر على حرية الملاحة الدولية. 


وأكدت أنه لا يوجد أي سبب قانوني لاحتجاز الناقلة البريطانية، مشددة على ضرورة الإفراج الفوري عنها. 


وأشارت الخارجية البريطانية إلى أن الوزير جيرمي هانت سيطلع الإثنين، البرلمان على ردها بخصوص احتجاز إيران ناقلة النفط.