لندن تعتزم تجميد الأصول الإيرانية بعد احتجاز الناقلة البريطانية


أفادت تقارير صحفية، اليوم الأحد، إن وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت يعتزم تجميد الأصول الإيرانية بعد احتجاز الناقلة البريطانية.

وأشارت إلى أن عدداً من الوزراء البريطانيين يضعون خططاً لفرض عقوبات على النظام الإيراني.

وكان هانت قد شدد، في وقت سابق السبت، على أن لندن ترغب في خفض التوتر مع ايران، إثر اجتماع أزمة حكومي خصّص لبحث احتجاز طهران للناقلة.. وفق "إرم نيوز".

وكتب هانت على ”تويتر“ تغريدة قال فيها إن الناقلة البريطانية ”ستينا إمبيرو“ تم احتجازها ”في انتهاك واضح للقانون الدولي“.

وأفاد في تصريح صحفي بأن ذلك ”أمر مرفوض تماماً، هذا يثير تساؤلات جدية حول أمن السفن البريطانية والنقل الدولي في مضيق هرمز“.

وأوضح هانت أن الحكومة ستبلغ النواب البريطانيين، الإثنين المقبل، بإجراءات إضافية تعتزم بريطانيا اتخاذها.

وقال: ”أولويتنا تبقى إيجاد سبيل لاحتواء الوضع. لهذا السبب، اتصلت بوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف“.

وتجاهلت طهران حتى الساعة الدعوات التي وجّهها السبت الأوروبيون لمطالبتها بالإفراج عن ناقلة نفط ترفع العلم البريطاني احتجزتها في مضيق هرمز، في خطوة وصفتها بريطانيا بأنها ”خطيرة“ واستدعت على خلفيتها القائم بالأعمال الإيراني ونصحت على أثرها سُفنها بتجنب المضيق.