Advertisements

الكشف عن تفاصيل وقائع معارك جبهات الضالع


في ظل تقدمها الميداني المتواصل، في جبهات شمال وغرب مدينة الضالع الباسلة، تستمر القوات المشتركة والمقاومة الجنوبية في إحداث الملاحم البطولية وصد الزحوفات والإجتياحات العسكرية التي تقوم عناصر جماعة الحوثي الانقلابية في مختلف الجبهات النارية شمال وغرب المدينة الباسلة. 

أوسفرت أحداث ووقائع معارك صمود الجبال، عن أحداث ومتغيرات ميدانيًة كبيرًة تمثلت باستعادة عدد من المواقع الإستراتيجية من قبل وحدات القوات المشتركة في جبهة شخب، وتكبيد المليشيات خسائر فادحة هناك.

وذكرت مصادر عسكرية، بأن مسلحي الجماعة الإنقلابية حاولوا شن سلسلة اقتحامات لعدد من المواقع التماسية شمال قعطبة جميعها بائت بالفشل. 

وأضافت المصادر: "بعون الله تم كسر زحوفات المليشيات الانقلابية واستعادة العديد من المواقع الإستراتيجية هناك في ظل تقدم نوعي لأبطال القوات المشتركة والمقاومة الجنوبية وانهيارات واسعًة في صفوف مسلحي الجماعة الإنقلابية الموالية لإيران. 

وارتكبت مليشيات الحوثي مئات الجرائم التي استهدفت من خلالها المدنيين وقصفت مساكنهم ودمرت الجسور والطرقات ونهبت أموال البسطاء، واصلت سلسلة انتهاكاتها وذلك بقصف قرى مريس بالصواريخ والمقذوفات النارية كما أكدت المصادر الرسمية هناك. 

وقالت مصادر مطلعًة  إن مليشيات الحوثي غالبًا ما تعمد الى قصف المدنيين والمساكن تغطيًة على انتكاساتها المتوالية في الجبهات كل يوم. 

وأضافت المصادر "مليشيات الحوثي أرتكبت جرائم كبرى ضد حقوق الإنسان بالضالع في ظل صمت رهيب من قبل المجتمع الدولي والمنضمات الحقوقية المختصة. 

وفي جبهة حجر الحدودية غربي محافظة الضالع، هي الأخرى كانت على موعد مع كتابة متغيرات عسكريًة جديدًة تضاف الى رصيد الإنتصارات التي تحققها القوات المشتركة هناك، وسلسلة الإنتكاسات التي تمنى بها مليشيات الحوثي الانقلابية كل يوم. 

وجبهة الأزارق كانت على صفيح ساخن حيث أقدمت مليشيات الحوثي الانقلابية على استهداف المدنيين بمنطقة تورصة الحدودية عبر القصف العشوائي الذي أصاب أحد النساء هناك وتدعى نورة صالح علي وتبلغ من العمر 48 عامًا .

وقالت مصادر عسكريًة من جبهة الازارق بأن القوات الجنوبية المشتركة كسرت هجومًا كبيرًا شنته مليشيات الحوثي بغية السيطرة على موقع الفراشة الإستراتيجي المطل على منطقة باهر ومديرية ماوية بتعز. 

صمود الجبال معركًة عسكريًة نوعيًة تخوضها وحدات القوات الجنوبية المشتركة المسنودة بغطاء جوي من قبل تحالف دعم الشرعية باليمن، ودعم عسكري ولوجيستي كبير ومستمر تقدمه القوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة، لمختلف جبهات الضالع التي يرئ كثيرون بأنها أصبحت طريق النصر الأقرب نحو مران وصنعاء وإنهاء المشروع الإيراني باليمن .



Advertisements