حذيفة الدبو: وعي الشعوب العربية أفشل أكاذيب الجزيرة ومحاولاتها لتشويه البحرين


قال الصحفي البحريني حذيفة الدبو، إن فيلم قناة الجزيرة المارقة، هو ضمن حملات الاستهداف الممنهجة ضد الدول العربية لزعزعة أمنها واستقرارها، والتي تقوم عليها هذه القناة منذ تأسيسها، وازدادات مع انطلاق الخريف العربي، فلم تسلم منها الدول العربية جميعها، خصوصاً دول الرباعي المحارب للإرهاب، السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة، والبحرين، وغيرها من الدول.

وأوضح "الدبو" في تصريح خاص  أن الفيلم استهدف شق الصف واللحمة الوطنية البحرينية، ومحاولة إذكاء الفتنة الطائفية، ولكن محاولاته فشلت بعد العرض ولم ينجح في محاولاته داخل البحرين، كما استهدف الفيلم تشويه صورة المملكة خارجياً، إلا أن وعي الشعوب العربية تجاه ما تعرضه القناة من أكاذيب، أفشل محاولاتهم هي الآخرى، وذهبت هباء الريح.

وأكد أن الفيلم لا يحتوي على أي محتوى صحيح، وما عرضه مجرد أكاذيب من أشخاص، خانوا شرف الخدمة العسكرية في البحرين، كما أنهم لم يكونوا بأي شكل من الأشكال جزءاً من العمليات الأمنية التي تحدثوا عنها، وفق، استطاعت قطر إغراءهم بالأموال لمهاجمة البحرين، وقد أصدرت عوائلهم بيانات، تتبرأ فيها مما قالوه.

وأوضح أن الفيلم، ذكر أسماء شخصيات ليست في مناصبها، كما أنه ذكر أوقاتاً متضاربة حول بعض الأحداث، كما ذكر أحداثاً غير صحيحة، وزور أحداثاً أخرى بطريقة واضحة للعيان، ما يعني سقوطه بكافة أشكال الاحترافية والمهنية، التي لا يمت لها بصلة.

وتابعع:" يوماً بعد يوم تتضح أهمية إغلاق قناة الجزيرة، التي لا يمكن بأي شكل من الأشكال تصحيح مسارها، ليس كبتاً لحرية الإعلام، كون ما تمارسه أساساً ليس إعلاماً، وإنما سياسة ممنهجة تستهدف استقرار الدول بأكاذيب، وخداع الشارع العربي، تحقيقاً للأجندات الغربية والقطرية".