يوكسل جلبنار:تركيا تتصدر قائمة الدول في سوء الأوضاع الإنسانيه وانتهاك حقوق الانسان


قال يوكسل جلبنار، نائب رئيس تحرير جريدة زمان التركية سابقا، إن تركيا منذ محاولة الانقلاب الفاشلة عام ٢٠١٦ تراجع الكبير في حقوق الإنسان، إذ تم اعتقال أكثر من ١٥٠ الف شخص والتحقيق مع أكثر من نصف مليون شخص بتهمة دعم محاولة الانقلاب علما إن نسبة العسكرين من هذا لا يزيد عن ثلاث بالمائة أي معظم الشخصيات المعتقلة من المدنيين.

وأضاف "جلبنار" في تصريح خاص:"السوال الذي يطرح نفسه كثيرا من المعارضة التركية حول الانقلاب هناك ذراع عسكري وذراع مدني مكون من الصحفيين وأستاذة الجامعات و اللاعبين كرة القدم وحتي بائعي السميت في الشوارع ولكن أين الذراع السياسي للانقلاب اليس لكل انقلاب له ذراع سياسي وهذا السؤال طرحه نائب من حزب الشعب الجمهوري التركي في البرلمان وقال إن ذراع السياسي للأنقلاب هو الرئيس أردوغان وحزبه".

وأوضح أن المستفيد الوحيد من الانقلاب هو حزب العدالة و التنمية لأن الانقلاب الفاشل قضي على جميع معارضي أردوغان ووضعهم إما في السجون واما في المنفي، وأصبح أردوغان من رئيسًا ضعيفًا إلى رئيس يجمع جميع السلطات تحت سلطته، لافتًا إلى أن أردوغان يضع تركيا في أسوأ فترة في تاريخها من حيث سوء الأوضاع الإنسانية والارقام لا تكذب، حيث تصدرت تركيا قائمة الدول التي يتعرض شعبها لانتهاك حقوق الإنسان، وازدادت نسبة الانتهاكات في تركيا عام 2018 بنسبة 20% عن العام الذي سبقه وجاءت تركيا في المرتبة الرابعة من حيث عدد الملفات الخاصة بالانتهاكات.

ولفت إلى أن إحصاءات المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان للعام القضائي 2018 اشير إلى انتهاك تركيا المادة العاشرة من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان الخاصة بحماية حرية الفكر والتعبير عن الرأي خلال 40 دعوى قضائية، كما شهدت تلك الفترة وفاة نحو 200 شخص في ظروف مشبوهة، أو تحت التعذيب، أو بسبب المرض جراء ظروف السجون السيئة، وفرار عشرات الآلاف إلى خارج البلاد، وفق التقارير الأخيرة التي نشرتها المنظمات الدولية ومنها تقرير منظمة العفو الدولية مطلع شهر مايو الماضي.