لتسويق مشروعها في اليمن.. تركيا تمنح جنسيتها لعدد من قادة الإصلاح



لغرض استثمارهم في لعبتها داخل اليمن، منحت تركيا الجنسية لعدد من اليمنيين على.

وبحسب الأسماء، فإن من حصلوا على الجنسية ينتمون إلى جماعة الإخوان التي ينتمي إليها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

ووفق المعلومات، فإن 97 يمنيا حصلوا على الجنسية التركية، معظمهم من الإخوان الذين سافروا إلى تركيا عقب سيطرة مليشيا الحوثي على مؤسسات الدولة في العاصمة صنعاء أواخر العام 2014.

ومن بين من منحوا الجنسية التركية، قادة إصلاحيون كبار، أبرزهم البرلماني حميد الأحمر، رجل الأعمال المعروف، بالإضافة إلى أبناء رجل الدين والجهادي السابق، عبد المجيد الزنداني، وغالب القمش، رئيس جهاز الأمن السياسي الأسبق، والناشطة الإصلاحية توكل كرمان.

وتشير المصادر إلى أن تركيا منحت الجنسية لهؤلاء اليمنيين على مراحل، ابتداء من العام الماضي.

ويؤكد محللون أن تركيا سهلت لهؤلاء الحصول على الجنسية لاستثمارهم في مشاريعها داخل اليمن.

ويضيف المحللون، أن تركيا قد تعمل، خلال الفترة المقبلة، على استقطاب المزيد من اليمنيين المحسوبين على الإصلاح، ممن تعتقد أن بإمكانهم التأثير على الرأي العام، وتسويق المشروع التركي في اليمن.