مجازر إخوانية قطرية تزهق أرواح العشرات من المواطنين في تعز


نفذت ميليشيا الحشد الشعبي التابعة لحزب الإصلاح "الإخوان المسلمين" المدعوم قطريا، مجازر جماعية أودت بحياة 35 شخصا على الأقل وإصابة آخرين معظمهم مدنيون.

مصادر طبية وأخرى محلية في تعز كشفت، أن ميليشيا الحشد الشعبي التابعة لحزب الإصلاح، ذراع الإخوان في اليمن الممولة من قطر، تسعى لاستكمال سيطرة الحزب على المناطق المحررة في المدينة.

وتشير تقارير تابعها "اليمن العربي" أن الهجوم الذي شنته تلك الميليشيات على مدينة تعز القديمة، تسببت بمقتل 35 وجرح 52 أغلبهم مدنيون. 

في حين أن الميليشيات الإخوانية قصفت بالأسلحة الثقيلة منازل المواطنين في المدينة القديمة تحت مزاعم استهداف مقر كتائب أبو العباس، التي تعتبر أحد فصائل المقاومة الشعبية التي تقاتل ضد ميليشيا الحوثي الانقلابية.

وجاءت هجمات ميليشيا الحشد على المدينة القديمة، بعد حصار خانق تفرضه منذ أيام حرمت خلاله المواطنين من دخول الماء والغذاء، وهي نفس الطريقة التي تتبعها الميليشيات الانقلابية في حصارها لمحافظة تعز.

والحشد الشعبي هي ميليشيات بدأ حزب الإصلاح الإخواني بتأسيسها قبل ثلاثة أشهر بدعم من نظام الحمدين القطري، التي تحاول زعزعة أمن واستقرار المناطق المحررة بعد طردها من التحالف العربي في يونيو 2017 على إثر اكتشاف خيانتها وعمالتها لميليشيا الحوثي الانقلابية عبر إيران.

ويؤكد محافظ تعز السابق أمين محمود، أن "مليشيات الإخوان ارتكبت جرائم حرب وإبادة بحق المدنيين في مدينة تعز القديمة"، مؤكدا أن ما يحصل في المدينة من حرب هي عملية انقلاب عسكرية مدعومة من الدوحة.

واعترفت مصادر إعلامية قطرية أن الدوحة مولت هيئة إخوانية لمناهضة التحالف العربي بدعوى الدفاع عن السيادة.