المكلا القديمة مدينة السلام والمحبة


المكلا القديمة، نتوه أحيانا في مصطلحها الذي قد يكون غير معلوم لدى الكثيرين. 

أوراق ما تعرف بـ"الباشته أو البلوت" وأحجار الضمنة، تشاهدها في كل زقاق بالمكلا القديمة وتجد الحماس مستعرا بين الشباب وكبار السن حتى. 


المكلا غير.. كثيرا ما نسمع هذه العبارة الرنانة ولا ندرك معناها، على المستوى الشخصي لكن لا أعتقد أن ما قصد بها هو المكلا ككل، فبعد عدة زيارات للمكلا القديمة أحسست أن لها طابعا خاصا لا تجده في غيرها من مناطق ساحل حضرموت. 

وعن بساطة الناس هناك، تحدث ولا حرج فإنك تجد نفسك تعرف الجميع هناك وكأنك تعرفهم منذ سنين، وأبرز ما يميز المكلا القديمة عن غيرها هو جمال اسواقها الشعبية والمطاعم التي تلامس عبق الماضي منها. 

لكن الكهرباء ومشاكلها الغير مجدية الحلول، هي المعضلة الوحيدة التي تؤرق الحياة والناس فتجدهم في الأسواق تتعالى أصواتهم تارة، بمجرد انقطاعها وتنخفض تارة أخرى بمجرد عودتها وهكذا في ظل عدم أخذ مسألة اصلاح منظومة الكهرباء بشكل نهائي.