وكالة موديز تخفض التصنيف الإنتمائي السيادي لتركيا


خفضت وكالة موديز التصنيف الائتماني السيادي لتركيا إلى درجة عالية المخاطر .

وقال بيان للوكالة إن خطر أزمة في ميزان المدفوعات يواصل الارتفاع ومعه مخاطر لعجز الحكومة عن السداد.

وخفضت موديز التصنيف إلى (B1) من (Ba3) وأبقت على نظرة مستقبلية سلبية.

وكانت موديز قد خفضت التصنيف الائتماني السيادي لتركيا إلى (Ba3) من (Ba2) في أغسطس/ آب من العام الماضي.

وقالت موديز إنه ”كلما مر الوقت ، كلما تقلصت قدرة الحكومة على توجيه الاقتصاد بعيداً عن المسار السلبي للائتمان لأزمة ميزان المدفوعات“.

ومن المرجح أن تواجه أنقرة عقوبات اقتصادية أمريكية بسبب شراء تركيا أنظمة إس-400 الصاروخية الروسية التي من المتوقع أن تتسلمها الشهر المقبل.

وقالت موديز إن العقوبات المنتظرة ”ألقت بظلالها على الاقتصاد والنظام المالي في تركيا“.

وأضافت موديز أن ”احتياطيات النقد الأجنبي في تركيا ضعيفة وتتوقع موديز أن تضعف أكثر على مدى العامين المقبلين مقارنة بالالتزامات قصيرة الأجل على نطاق الاقتصاد ككل“.

وكانت موديز قالت الشهر الماضي إن قرار إعادة انتخاب عمدة إسطنبول أثار أيضا حالة من عدم اليقين بشأن استجابة السلطات السياسية في حالة حدوث انتعاش اقتصادي أبطأ مما كان متوقعا رسميا.