Advertisements

قائدة منتخب الأرجنتين تجدد رفضها لقب "ميسي الكرة النسائية"

إستيفانيا بانيني
إستيفانيا بانيني


رفضت قائدة منتخب الأرجنتين للسيدات، إستيفانيا بانيني مجددًا، لقب "ميسي الكرة النسائية"، حيث لا يزال الإعلام الأرجنتيني يواصل إطلاق اللقب عليها، في محاولة للتشبيه بين موهبتها وموهبة نجم برشلونة.

فقد سبق للاعبة الوسط بانيني، 28 عاماً، رفض هذا اللقب علناً في مطلع هذا العام، عندما ساهمت بشكل كبير في تأهل منتخبها إلى كأس العالم للسيدات 2019 عبر الملحق، لتصرح في وقتها للصحيفة الإسبانية (ماركا) قائلة: "في البداية لا أمانع من المقارنة مع ميسي. من اللطيف أن تُقارن مع أفضل لاعب بالعالم، ولكن بعد معرفة اسمي حان وقت التوقف عن ذلك".

وواصل الإعلام الأرجنتيني إطلاق لقب "ميسي الكرة اليابانية" على بانيني، بسبب ارتدائها القميص رقم (10) مع منتخب الأرجنتين، وأيضًا لاحترافها في الدوري الإسباني، ولكن مع فريق ليفانتي.

وكررت قائدة الأرجنتين رفضها هذا اللقب من جديد، عبر الموقع الرياضي الأرجنتيني (بولا فيب)، قائلة: "من الجيد أن يتم المقارنة معه، ولكن أود أن يبدأوا في التعرف على اسمي".

معركة التحرر من الألقاب الذكورية ليست المعركة الوحيدة التي تواجه بانيني وزميلاتها في كأس العالم للسيدات 2019 في فرنسا، حيث ستمتد المعركة إلى تغيير واقع كرة القدم النسائية في الأرجنتين.

وأكدت بانيني بالقول: "لا شك أن كرة القدم هي انعكاس للمجتمع وتطور للبلدان ، في الأرجنتين للأسف، نحن متخلفون، علينا أن نغير العقلية الذكورية في المجتمع".

وأضافت: "نحن متحدون الآن لمحاربة أزمة عدم المساواة، وعدم توفر الموارد الكافية لتطوير الكرة النسائية، ولهذا نخوض كأس العالم كمعركة لتحقيق نتائج إيجابية أمام المنتخبات الكبرى".



Advertisements