Advertisements

فرنسا تتقدم المنتخبات الساعية لكسر هيمنة سيدات أمريكا

فرنسا تتقدم المنتخبات الساعية لكسر هيمنة سيدات أمريكا


ربما تكون الولايات المتحدة هي المرشحة للاحتفاظ بلقب كأس العالم للسيدات، لكن التطور السريع في اللعبة يعني أنها ستواجه منافسة أقوى من أي وقت مضى، عندما تنطلق البطولة في فرنسا، السابع من يونيو/ حزيران.

وبيعت مئات الآلاف من تذاكر المباريات، ويعتمد الاتحاد الدولي (الفيفا) على نجاح البطولة في تقدم منافسات السيدات خطوة كبيرة للأمام.

ويتنافس في النسخة الثامنة 24 فريقا في 9 مدن فرنسية، ويلعب البلد المستضيف ضد كوريا الجنوبية في الافتتاح بإستاد بارك دي برينس.

ويتأهل صاحبا المركزين الأول والثاني في المجموعات الست إلى أدوار خروج المهزوم، بالإضافة إلى أفضل 4 فرق تحتل المركز الثالث.

ويقام الدور قبل النهائي والنهائي في ليون، حيث يقع نادي أولمبيك ليون أنجح فريق فرنسي في كرة القدم للسيدات، وستكون المباراة النهائية في السابع من يوليو/ تموز المقبل.

وبمساندة جماهير متحمسة وبطولة دوري قوية، ستكون فرصة فرنسا كبيرة على أرضها، بينما تأمل كل من إنجلترا وأستراليا وألمانيا واليابان في رفع الكأس أيضا.

ورغم وقوع فرنسا في مجموعة صعبة بجانب كوريا الجنوبية والنرويج ونيجيريا، فإنها ستسعى لنيل الصدارة من أجل الحصول على طريق سهل في الأدوار الإقصائية.

وستخوض النرويج، البطلة السابقة النهائيات، بدون أدا هيجربرج أفضل لاعبة في العالم، والتي ترفض اللعب مع المنتخب الوطني منذ بطولة أوروبا 2017، بسبب خلاف في كيفية إدارة الفريق.

وتبدأ ألمانيا الفائزة باللقب مرتين مشوارها ضد الصين وإسبانيا وجنوب أفريقيا، التي تشارك لأول مرة، في المجموعة الثانية بينما تتنافس أستراليا وإيطاليا والبرازيل وجامايكا في المجموعة الثالثة.

ورغم تاريخها الثري في كرة القدم، لم تفز البرازيل بكأس العالم أو ذهبية الألعاب الأولمبية من قبل وبلغت المهاجمة مارتا 33 عاما، وربما تكون هذه هي آخر فرصة لها لحصد أحد اللقبين.

ولن تغيب الإثارة عن المجموعة الرابعة، إذ تلعب إنجلترا بجانب إسكتلندا والأرجنتين واليابان الحاصلة على اللقب في 2011، بينما تلعب هولندا بطلة أوروبا في المجموعة الخامسة مع كندا والكاميرون ونيوزيلندا.

وتعثرت هولندا في التصفيات واحتاجت إلى الفوز في ملحق التأهل على الدنمارك وسويسرا من أجل حجز مكانها في البطولة، لكن هجومها سيرغب في إثارة إعجاب الجماهير التي ستسافر خلف الفريق.

ويبدو طريق الولايات المتحدة سهلا نسبيا إذ تواجه تشيلي وتايلاند في أول مباراتين، لكن السويد قد تمثل لها مشكلة في المباراة الأخيرة التي ستحدد على الأرجح صدارة المجموعة.

وكما هو الحال دائما، ستكون المناقشات بشأن المساواة بين الجنسين حاضرة، ورغم مضاعفة الفيفا للجوائز المالية منذ نهائيات 2015 في كندا، فإن تعرض مع ذلك لانتقادات.

لكن المشجعين واللاعبات يتوقعون إبعاد هذه المناقشات، بشكل مؤقت على الأقل، عندما تنطلق البطولة في باريس.



Advertisements