صحيفة تتحدث عن حقيقة بومبيو السوداء ونووي إيران


قالت صحيفة خليجية، "في 24 مارس (آذار) 2016 حط وزير الخارجية الأمريكية آنذاك جون كيري في موسكو، وهو يحمل حقيبة ثقيلة حمراء اللون، أثارت استهجان الذين شاهدوه وهو ينزل من على درج الطائرة".

وأضافت صحيفة "الخليج" الصادرة اليوم الخميس - تابعها "اليمن العربي" - "وعندما سئل عن محتواها قال إن فيها «مفاجأة سارة» للرئيس بوتين الذي قال له مازحاً عندما التقاه في اليوم التالي «حزنت وأنا أراكم تترجلون من الطائرة وتحملون أمتعتكم بأنفسكم.. خطر ببالي أن الحقيبة تحتوي على شيء لم تستطيعوا أن تأتمنوا عليه أحداً.. إنه شيء ثمين جداً..يبدو أنكم جئتم بأموال للمساومة بخصوص مسائل محورية». وقد بدا كيري مسروراً لملاحظة بوتين حول حقيبته، وقال «أشكركم يا سيادة الرئيس، وسأريكم ما في حقيبتي عندما تتاح لنا الفرصة للحديث وجهاً لوجه..فذلك سيكون مفاجأة جميلة».

وتابعت:"وعندما حطت طائرة وزير الخارجية الأمريكي الحالي مايك بومبيو قبل يومين في مطار سوتشي حيث التقى نظيره الروسي سيرجي لافروف والرئيس بوتين أيضاً، لوحظ وهو ينزل سلم الطائرة حاملاً حقيبة سوداء كبيرة، أثارت التساؤلات حول محتوياتها لأنها بدت ثقيلة ومحشوة".

وأشار إلى أن "القضايا التي تم بحثها بين الجانبين كانت ثقيلة ومهمة بحجم حقيبة بومبيو التي لم يكشف عن محتواها، وتناولت مروحة واسعة من القضايا الدولية الراهنة، التي تحول بعضها إلى أزمات ساخنة تهدد الأمن والسلم الدوليين، مثل علاقاتهما الثنائية والوضع في فنزويلا وسوريا وأفغانستان والمفاوضات مع كوريا الشمالية، إضافة إلى الاتفاق النووي مع إيران، ومعاهدة الحد من الأسلحة النووية".

وبينت أن "بوتين شرح موقف روسيا من كل هذه المواضيع، مؤكداً استعداده لتطبيع العلاقات مع واشنطن، وأن «لديه نية لحل المسائل ذات الاهتمام المشترك معا». من جهته أكد بومبيو أن «لدينا مصالح مشتركة ومسائل يمكن أن نتعاون فيها ونعمل بصورة مثمرة.. وقد طلب مني الرئيس ترامب أن أوصل هذه الرسالة لكم».

وقالت:"لم تكن المباحثات سهلة، وظهرت خلافات حول مقاربة العديد من القضايا، مثل الوضع في فنزويلا والاتفاق النووي مع إيران، لكن تم الاتفاق على التواصل بين الجانبين، واحتمال عقد قمة روسية - أمريكية في أوساكا باليابان الشهر المقبل على هامش قمة العشرين".

وذكرت:"لكن اللافت، أن الوزير الأمريكي، وهو في طريق عودته من روسيا كان متفائلا بما يتعلق بالأزمة السورية التي احتلت الجانب الأكبر في المحادثات، إذ أبلغ الصحفيين على متن الطائرة بأن محادثاته مع الرئيس بوتين حول سوريا «كانت مثمرة جدا» بشأن كيفية السير قدماً في سوريا، وحول «الجوانب التي يمكننا أن نعمل فيها معا، والتي لدينا فيها عدد من المصالح المتداخلة، وحول كيفية دفع العملية السياسية». وأكد بومبيو أنه «متحمس وسعيد جدا من هذا الجزء من المحادثات».

وشددت أن "بومبيو كان يشير إلى قرار مجلس الأمن رقم 2254 حول العملية السياسية، وإلى تشكيل لجنة صياغة الدستور، ومن الطبيعي أن الحديث تطرق إلى المعارك الجارية في محافظة إدلب ضد «جبهة النصرة»، التي يبدو أن روسيا اتخذت قرار الحسم العسكري هناك".

واختتمت:"حقيبة بومبيو كانت على ما يبدو «كاسحة جليد» للعلاقات الثنائية التي دخلت الثلاجة مؤخراً، وقد تكون البداية من سوريا".