Advertisements

منظمة العفو الدولية تصف خطوة إغلاق وسائل الإعلام الاجتماعية الصومالية بالسخيفة


اتخذت الحكومة  خطوة بلإغلاق منصات وسائل التواصل الاجتماعي في البلاد في نهاية هذا الشهر ، حيث استعاد الطلاب امتحاناتهم النهائية ، تلقت انتقادات حادة ووصفتها منظمة العفو الدولية بأنها "سخيفة".


وقال نائب المدير الإقليمي لمنظمة العفو الدولية في شرق إفريقيا سيف ماجانغو إنه كان من الخطأ أن تُخضع الحكومة البلاد بأكملها لوسائل التواصل الاجتماعي مغلقة "بعد فشلها في أداء واجبها".


وقال ماجانغو: "من المثير للسخرية أن تفكر الحكومة في إغلاق وسائل التواصل الاجتماعي للبلد بأسره بعد فشلها في تأمين محتوى أوراق الامتحانات".


وأضاف ماجانغو أنه "يتعين على الحكومة بدلاً من ذلك استكشاف طرق لتأمين نزاهة الاختبارات دون اللجوء إلى إجراءات رجعية من شأنها الحد من الوصول إلى المعلومات وحرية التعبير".


تأتي هذه التصريحات بعد إعلان وزير التعليم عبد الله بري يوم الإثنين عن إغلاق جميع منصات وسائل التواصل الاجتماعي في البلاد في الفترة ما بين 27 و 31 مايو عندما يجلس الطلاب الأربعة النموذجيين لامتحانات جديدة بعد إلغاء الاختبار الأول يوم الأحد.


وأعلن بري إلغاء الامتحانات ليلة الأحد بسبب التسرب والتداول في وسائل التواصل الاجتماعي.


وأثار إعلان الوزير مظاهرات طلابية في مقديشو وأجزاء أخرى من البلاد. فشلت محاولات لمعالجة الطلاب أمس بعد رفض الطلاب تناولها



Advertisements