Advertisements

"علي بابا" تهدد حصة "أمازون" في الأسواق العالمية


تعتزم شركة "علي بابا"، عملاق التجارة الإلكترونية الصينية، التوسع بالأسواق العالمية من خلال فتح منصة "علي إكسبريس- Ali Express" سريعة النمو أمام تجار التجزئة في المزيد من البلدان في جميع أنحاء العالم، كجزء من خطتها للاستحواذ على مكانة أمازون الامريكية، كأكبر موقع للتجارة الإلكترونية في العالم، وفقا للعين الإخبارية.

وبحسب ترودي داي، رئيسة قسم التسويق في "علي بابا"، فإن تلك الخطوة التي تهدف إلى تمكين التجار الأجانب من استخدام المنصة الإلكترونية الصينية للترويج لمنتجاتهم للعملاء في أكثر من 220 دولة ومنطقة، تعد جزءاً من استراتيجية علي بابا الأوسع للعولمة.

وقال داي في مقابلة صحفية نشرت، الأسبوع الماضي: "هذه هي السنة الأولى لاستراتيجيتنا (من المحلية إلى العالمية)، وترتبط هذه الاستراتيجية ارتباطاً وثيقاً باستراتيجية العولمة الأوسع لشركة علي بابا".

وقامت الشركة الصينية بتجربة هذه المبادرة من خلال السماح للشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم في روسيا وإيطاليا وإسبانيا، بتسجيل وبيع منتجاتها إلى بلدان أخرى من خلال شبكة Ali Express، وجارٍ الإعداد للأمر ذاته في العديد من الأسواق الأخرى حول العالم.

وفي العام الماضي، سجلت Ali Express نمواً بنسبة 94٪ في المبيعات، وبحلول شهر سبتمبر/أيلول، كان هناك أكثر من 150 مليون متسوق خارج الصين قاموا بشراء بضائع تتراوح بين الألعاب إلى الأجهزة الإلكترونية من خلال المنصة الصينية. 

وحسب ما ذكرته شبكة أخبار "سوهو" الصينية، يعد التوسع العالمي لشركة علي بابا، استهدافاً مباشراً لشركة "أمازون- Amazon " الأمريكية التي تعد حالياً أكبر متاجر التجزئة على الإنترنت في العالم، ومن المتوقع بالفعل أن تتجاوز الصين، الولايات المتحدة هذا العام كأكبر سوق تجزئة في العالم.

وكافحت أمازون للسيطرة على سوق التجارة الإلكترونية الصيني، إلا أنها واجهت منافسة محلية شرسة من منصات التسوق الإلكترونية الصينية مثل علي بابا وJD.com، مما اضطرها إلى غلق أعمال التجارة الإلكترونية المحلية الصينية في وقت سابق من الشهر الماضي.

وفقاً لتقرير مؤسسة التجارة الإلكترونية 2018، تعد "Ali Express" من بين أكثر تطبيقات البيع بالتجزئة شعبية عبر الأجهزة المحمولة في العديد من البلدان حول العالم. 

ومع توسيع نطاق وجودها العالمي، تستخدم علي بابا عدداً من استراتيجيات التوطين لتعزيز تأثيرها العالمي، على سبيل المثال، الاستفادة من منصات الوسائط الاجتماعية الرائدة، مثل "فيسبوك" و "أنستقرام" و "اليوتيوب"، لجذب المتسوقين عبر إعلانات مخصصة.

وشكلت أيضًا مشروعاً مشتركاً في سبتمبر/أيلول الماضي مع صندوق الثروة السيادية في روسيا وشركة Mega Fon للاتصالات وشركة Mail .ru، لتوسيع قاعدة عملائها.

وقال وي هاو، رئيس قسم التجارة الدولية والاقتصاد بجامعة بكين للمعلمين، إن إضافة التجار الأجانب تمثل خطوة كبيرة لتعزيز حجم اقتصاد التجارة الإلكترونية المحلي وزيادة الاستهلاك.

كما قال وي "إن هذه الخطوة تمثل تغييراً جذرياً في نموذج أعمال الشركة؛ حيث إن علي بابا في طريقها لتتحول من كونها شركة صينية ذات طموحات دولية إلى شركة عالمية ذات عروض عالمية".

ومع ذلك، قال ليونج، مدير شركة الاستشارات المالية، هايتونج بيلي ليونج ومقرها شنغهاي، إن هذه الخطوة من جانب علي بابا تُظهر محاولة عملاقة التجارة الإلكترونية، للتوسع على المستوى العالمي لتعويض النمو المتراجع في الصين نفسها.



Advertisements