فريق أممي يبدأ تحركات جديدة للاطلاع على الدمار في الحديدة


بدأ اليوم الأحد فريق أممي رفيع تحركات جديدة في محافظة الحديدة للاطلاع على الدمار.


وأطلع الفريق الأممي على حجم الدمار الذي لحق بمطاحن البحر الأحمر جراء قصف واستهداف مليشيا الحوثي الانقلابية لها في محافظة الحديدة غرب البلاد، حسب وكالة 2 ديسمبر التابعة للمقاومة الوطنية. 


وتأتي زيارة الفريق الأممي لمطاحن البحر الأحمر في الحديدة، لغرض تشغيلها وإعادة العمل فيها بعد توقفها عن العمل جراء القصف المتعمد والتخريب الذي طالها من قبل مليشيا الحوثي الانقلابية.


ويسعى الفريق الأممي لإعادة تأهيل المطاحن وتشغيلها مجدداً، وبدء تغطية الاحتياج المحلي.


وقال أحد أعضاء الجانب الحكومي الذي استقبل الفريق الأممي لوسائل إعلامية تلفزيونية "إننا اليوم نستقبل الفريق الأممي لإطلاعهم على حجم الخراب الذي لحق بمطاحن البحر الأحمر من قبل المليشيات الحوثية، ولمساعدتهم من أجل إعادة العمل فيها مجددا، وإعادة توزيع المساعدات الإنسانية والدولية لمحافظة الحديدة والمحافظات اليمنية، وكونها منطقة حيوية وهامة جدا تعمل على إستقبال المساعدات الدولية المقدمة للشعب اليمني".


وأضاف" أنهم قاموا بتذليل كافة الصعوبات من أجل وصول مديرة برنامج الغذاء العالمي ورئيس برنامج مكافحة الألغام “YNDB” لإعادة تشغيل مطاحن البحر الأحمر في الحديدة".