جبران والبكى على اطلال حضرموت


من عجائب الدهر والمضحك المبكي معا أن ينقلب الرفيق سالم محمد جبران الى واعضا وناصحا وناسيا تاريخه وماضية الاسود خلال فترة حكمه وتسلطه في حضرموت لأكثر من عقد من الزمان وهي أسواء المراحل التي حلت بالبلاد خلال حقبة السبعينيات السوداء وكان يومها الرجل الاوحد في المكلا مع رفيقة الرفيق علي سالم البيض ومن في حضرموت لايعرف الرفيق جبران هو سكرتير منظمة الحزب الاشتراكي اليمني وكان سكرتير المحافظ في فترة حكم البيض لحضرموت يعني الرجل الثاني والحاكم المطلق في المكلا وعاااااااث فيها فسادا .
اليوم ينبري الرفيق سالم جبران ناصحا الرئيس المشير هادي بنصائح لو احتفظ بها لنفسه كان أحسن له هل أوصى جبران الرئيس هادي الاهتمام وتخفيف معاناة الناس ودعم البنية التحتية للمحافظة لا لكنه ذهب بعيدا بل افرغ مافي رأسه من ترهات الماضي ماذا عمل هو لحضرموت عندما كان يحكمها عرفت حضرموت في عهده السي حماما من الدم والسجون والسحل والقتل والتأميم والمصادرات حتى قوارب الصيادين والمسيرات صباحا ومساء هاتفه ضد الرجعية العربية والامبريالية الامريكية والدول التي تحتضنه اليوم .
هل يتذكر الرفيق جبران عند عودته للمكلا برفقة الجنرال بن بريك بعد غياب دام سنوات بصفته قائد للمقاومة الشعبية بعد أن نصبه من لايعرفه ولايعرف تاريخه ووقف هنا ابناء حضرموت ضد وجوده ولول سحبة في الوقت المناسب لكان..... ماذا يريد اليوم الرفيق من نداءه هذا والظهور على المسرح من جديد صحيح اللي اختشوا ماتوا ولن يسمح له بالعودة باي صفة موقعة الطبيعي خلف القضبان مع صديقة البيض لينال جزاه العادل الذاكرة تحتفظ بتاريخك السي اكثر من عقد من الزمان عبثت بالبلاد والعباد واليوم ماذا تريد هل تعتقد أن الرئيس هادي لايعرفك هل تريد من الرئيس هادي الاستماع اليك فالمثل يقول اذا نطق الغراب قال خيرا فاين الخير من وجه الغراب ماذا ننتظر من الزبالات الا الروائح النتنه هادي ليس بحاجة لنصائحك احتفظ بها لنفسك واجتر ماضيك الاسود هادي اليوم يقود البلاد بحكمة واقتدار لأرساء مداميك الدولة الحديثة وحضرموت لها مكانة خاصة عنده وتحضى باهتمامه ورعايته .
وهاهي حضرموت تحضنه في لحضه تاريخية ولا حد فاضي لك أو لترهاتك عد الى جحرك وحضرموت والرئيس هادي يعرفون مقاصدك السيئة وأصبحت بضاعة فاسدة انتهت صلاحيتها الى الابد.