من هو عمر البشير وما هي أبرز محطات حكمه؟


أعلن وزير الدفاع السوداني، عوض بن عوف، اليوم الخميس، عزل الرئيس عمر البشير، ليطوي بهذا الإعلان، حقبة دامت ثلاثة عقود من الزمن .


ويعتبر الرئيس السوداني المعزول، عمر البشير، أطول رئيس حكم السودان في العصور الحديثة، وتحالف وناصب العداء لأغلب الحركات السياسية في بلده خلال عهده.


وعمر حسن البشير، من مواليد الأول من يناير 1944، في قرية حوش بانقا بريف شندي، لعائلة تنتمي لقبيلة البديرية الدهمشية واسعة الانتشار شمال وغرب السودان.


تخرج في الكلية الحربية السودانية عام 1967 ثم نال ماجستير العلوم العسكرية عام 1981 .


قاد انقلاباً عسكرياً على حكومة الصادق المهدي المنتخبة سنة 1989، ورأس مجلس الإنقاذ الوطني المكوّن من تحالف عسكري مع الحركة الإسلامية في السودان، وجمع منصبي رئيس الدولة ورئاسة مجلس الوزراء حتى الثاني من مارس 2017.


ويعتبر البشير من الرؤساء المثيرين للجدل، والمتهمين بإستهداف دول الجوار، حيث أُتهمت حكومته في سبتمبر 1995 بتدبير محاولة اغتيال الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، وفي 20 أغسطس 1998 تعرض مصنع للأدوية في الخرطوم للقصف الأميركي بصواريخ كروز، على خلفية تفجيرات كينيا وتنزانيا، بتهمة صناعة الأسلحة الكيميائية.


وفي ديسمبر 1999 أعلن حالة الطوارئ، لتكون بداية لطلاقه السياسي مع الترابي وقيادات إخوانية أخرى، وتفجرت في عهده أيضا أزمة دارفور سنة 2003.


في 2005 وقع مع جون قرنق اتفاقية نيفاشا، التي أقرت حق تقرير مصير جنوب السودان، ليتم انفصاله لاحقا عن السودان.


يعتبر أول رئيس دولة تتم ملاحقته دوليا لاتهامه بارتكاب جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية في دارفور، وأصدر لويس مورينو أوكامبو المدعي العام لدى محكمة العدل الدولية مذكرة اعتقال بحقه في 14 يوليو 2008.


وفي 26 أبريل 2010 أعيد انتخابه رئيسًا في أول "انتخابات تعددية" منذ استلامه للسلطة.


وشهد عهده اتهامات بانتشار واسع للاعتقالات السياسية، والفساد، وارتفاع في مستوى الفقر، وانفخاض هائل في قيمة الجنيه السوداني، إضافة إلى تفكك وحدة السودان، باستقلال الجنوب، ونزاع دارفور، وهذه التهم كانت ضمن أبرز الشعارات في المظاهرات التي أسقطته.