Advertisements

صاحب مقهى في أستراليا يتقدم باعتذار بسبب "نكتة" عن "المعاقين"


شهرة المكان تعتمد على العبارات الساخرة التى يكتبها بـ"الطباشير" يوميا على لوحة يحرص زبائنه على متابعتها، لكن لم يعتقد صاحب أحد الكافيهات الشهيرة بأستراليا، أن تلك "التقليعة" ستكون سلاحا ذو حدين وستنقلب عليه بسبب "نكتة" تسئ إلى "المعاقين"، جعلته يتقدم باعتذار رسمي عن حجم الأذى النفسي الذي سببه لأولئك الأشخاص من ذوي القدرات والاحتياجات الخاصة.    

"انفصلت حبيبتي عنى فسرقت كرسيها المتحرك.. أنظروا من جاءت إلى زاحفة".. ملخص النكتة "المشينة" التى دونها مقهى Seddon Deadly Sins الشهير في ملبورن، أستراليا، والتي تسببت في إثارة الجدل، وفتح نار الانتقادات على صاحب الكافيه الذي أضطر أن يعتذر عن خطأه "غير المقصود".

وبحسب موقع "LADbible" تعرض المكان لسيل من التعليقات الهجومية عقب نشر صورة "اللوحة" المدون عليها "النكتة" عبر مواقع التواصل الاجتماعي فكتب أحدهم: "أي مقهى يظن أن النكات عن الإساءة والعنف ضد المعاقين ملائما، إنه ليس مكانا يستحق الدعم".

تصرف صاحب المقهى "غير اللائق"، تسبب في هجوم الكاتبة النسوية الأسترالية "كليمنتاين فورد" أيضا من خلال منشور عبر صفحتها على "فيسبوك" ذكرت فيه: "تعاني النساء ذوات الإعاقة بشكل أكبر للتعرض لشتى أشكال الإساءة من قبل الأشخاص المرتبطين بهن - وبالنسبة لمستخدمات الكراسي المتحركة، فإنها إحدى طرق العنف التي تمارس ضدهن تتمثل في إبعاد مصدر الحركة المتمثل في الكرسي ليصبحن خاضعات لأوامرهم"، وأضافت "أظن أن المقهى لم يفكر في ذلك عندما قرر أن يكتب تلك النكتة السخيفة".

ونقل الموقع الأمريكي، اعتذار "كولين هارتلاند"، صاحب المقهى والذي أكد فيه "أعتذر عن جهلي وأي جرم تسببت فيه.. وبغض النظر عن النية الأصلية، كان علي أن أجد طريقة أفضل"، وعلى الرغم من سيل الهجوم الذي تعرض له "الكافيه الأسترالي" إلا أنه نية صاحبه حازت على تعاطف البعض ومن بينهم أشخاص من ذوى الإعاقات حيث قال أحدهم: "بصفتي شخصًا يعاني من إعاقة، أريد فقط أن أقول إن أي شخص يشعر بالإهانة بسبب مثل هذه النكات عليه أن يراجع حساباته، فأنا أمشي على عكازين والعديد من الأشخاص الذين أعرفهم يمزحون بشأن سرقتهم، ولكنى اتعايش مع ذلك لأن السرقة أمرا معرض له الجميع وليس ذوى الإعاقات فحسب" ــ بحسب "LADbible" الأمريكي.



Advertisements