اليوم الذكرى ال14 لرحيل ثابت البطل في قلوب الأهلاوية

ثابت البطل
ثابت البطل


حلت  اليوم الثلاثاء، الذكرى الـ14 على رحيل ثابت البطل، حارس مرمى الأهلي والمنتخب الوطني ومدير الكرة الأسبق، والذي وافته المنية في الـ12 من فبراير / شباط عام 2005، عن عمر يناهز 51 عامًا، قضاها عاشقًا في حب الأحمر.

مسيرة البطل 

ومازالت ذكرى رحيل ثابت، خالدة في أذهان جماهير النادي الأهلي، بعد أن حافظ على مبادئ ناديه، حيث يعتبره الجمهور من أعظم من شغل منصب مدير الكرة في تاريخ القلعة الحمراء.
 
استهل ثابت البطل مشواره لاعبًا ضمن فريق سكر الحوامدية، قبل أن ينتقل للأهلي عام 1972، ليبدأ مشواره مع الأحمر رسميا عام 1974، ضمن جيل التلامذة التاريخي، وظل لاعبا في صفوف الفريق الأول حتى اعتزاله في عام 1991.

قُبلة الوداع 

توفى ثابت البطل عاشقاً للقلعة الحمراء، لدرجة أنه قبل وفاته بيومين، حضر لقاء القمة بين الأهلي والزمالك الذي فاز فيه الأهلي بنتيجة (4-2).

وشاهد ثابت، المباراة من على دكة البدلاء وهو في حالة إعياء شديدة ووقتها توجه له نجم الأهلي محمد أبو تريكة بعد تسجيل هدف في شباك الفريق الأبيض ومنحه قبلة وكأنها كانت قبلة الوداع.



علامات مضيئة

حصل ثابت البطل، مع الأهلي علي 11 بطولة دوري، و6 مرات ببطولة كأس مصر، وبطولة كأس إفريقيا للأندية أبطال الدوري مرتين، وكأس إفريقيا لأبطال الكؤوس 3 مرات، قبل أن ينتقل بعد ذلك للعمل في منصب مدير الكرة.
 
بطولة تاريخية

ومع المنتخب الوطني، ساهم ثابت البطل في فوز مصر ببطولة كأس الأمم الأفريقية عام 1986 في القاهرة، بعد تألقه في التصدي لركلات الترجيح في المباراة النهائية أمام الكاميرون.