بنك التضامن يعلن إغلاقه بعد اختطاف مليشيا الحوثي عدداً موظفيه


أعلن بنك التضامن الإسلامي عن إغلاق مركزه الرئيسي وفروعه الستة في العاصمة صنعاء، أبوابه اليوم الأثنين، بسبب ممارسات الحوثيين.

وقال مسؤول في البنك في تصريحات صحفية أن البنك اضطر لإغلاق مقره الرئيس وفروعه الستة في العاصمة صنعاء بعد قيام ميليشيا الحوثي بحجز بعض موظفي البنك في جهاز الأمن القومي، بحجة رفض البنك تسليمها نسبة من الأرباح للعام 2018.

 
وأضاف المصدر أن ميليشيا الحوثي طلبت من البنك تسليمها تقارير تفصيلية وبيانات مالية تخص البنك، وتشكك بالتقارير التي رفعها البنك للبنك المركزي، واعتبرتها وهمية وغير صحيحة.


وفرضت مليشيا الحوثي في وقت سابق على البنوك التجارية والاسلامية مبالغ مالية ونسبه من الارباح تصل الى 30 % وفقا لتقديرات المليشيا للارباح وتحتجز مديري البنوك التي ترفض تسليمها الأرباح، وتعتبر تقاريرها المالية غير صحيحة.

 

ويعد بنك التضامن الإسلامي أحد أربعة بنوك إسلامية محلية عاملة في اليمن وأكبرها من حيث الانتشار، وحجم الودائع، ورأس المال البالغ 20 مليار ريال، ويملك 24 فرعاً، وفقاً لبيانات البنك المركزي اليمني.