توأمان سياميان يفارقان الحياة في اليمن.. صور


توفي توأمان سياميان يمنيان حديثا الولادة، السبت، في صنعاء، بعد دعوات لنقلهما خارج اليمن لعدم توافر القدرة الطبية لمعالجتهما.

وقالت وكالة سبأ للأنباء التابعة للمتمردين الحوثيين في اليمن إن التوأمين توفيا بعد أن وجه مسؤول بقطاع الصحة في صنعاء دعوة لنقل التوأمين السياميين عبد الخالق وعبد الرحيم اللذين ولدا قبل أسبوعين تقريبا إلى الخارج.



وقال رئيس قسم الأطفال في مستشفى الثورة في صنعاء فيصل البابلي: "نتمنى نقل هذين الطفلين بأسرع وقت ممكن لإنقاذ حياتهما".



وشرح الطبيب أن قطاع الصحة في اليمن انهار بسبب الحرب، وأنه لا يمكن الفصل بين التوأمين في اليمن بسبب النقص في المعدات والطواقم الطبية.



وأكد أن التوأمين لديهما رأسان وعمودان فقريان وقلبان لكنهما يتشاركان في العضو الذكري والقدمين.



وكان فريق طبي سعودي مختص أعلن، مساء الأربعاء، عن استعداده لتولي حالة التوأمين اليمنيين، لكن وفاتهما حالت دون اتخاذ الإجراءات اللازمة لنقلهما.

وعلى صعيد آخر، أقامت جمعية سقطرى للحياة الفطرية وبالتعاون مع مؤسسة لب فعاليات اليوم العالمي للأراضي الرطبة تحت شعار الاراضي الرطبة والتغير المناخي. 

وجاء ذلك بحضور وكيل المحافظ لشوؤن الجزر القائم بأعمال وكيل اول المحافظة رائد الجريبي  .

حيث اقيمت الفعالية لمدة 5 ايام تضمنت محاضرات توعوية في كلية المجتمع -  سقطرى بحضور عميد الكلية ومجموعة من الكادر الأكاديمي بالكلية حيث حضر مايقارب 70 طالب وطالبة. 

كما القيت محاضرتين توعويتين عن اهمية الأراضي الرطبة وبيئة سقطرئ الناذرة والتي القاها المهندس علي  يحيى بن محروس ضابط التوعية والتواصل بالمشروع،  والمهندس ناصر عبدالرحمن احمد رئيس جمعية سقطرى للحياة الفطربة ، والتي استهدفت 66 متدرب ومتدربة لدى الصندوق الاجتماعي للتنمية.

كما تضمنت الفعالية بإقامة رحلة بيئية الى محمية ديطوح لعدد 67 طالب وطالبه من مختلف مدارس سقطرئ. حيث قام خبير التنوع الحيوي والمحميات البحرية فؤاد نصيب بالمشروع بتعريف الطلاب بأهمية المحمية كا احد المواقع العالمية للأراضي الرطبة حسب اتفاقية رامسار الدولية.