شركة نفط حكومية بفنزويلا تنقل حساباتها البنكية إلى بنك في روسيا


قامت شركة نفط حكومية بفنزويلا بنقل حساباتها البنكية إلى بنك في روسيا بعد العقوبات الأمريكية، وفقاً لما نقلته وكالة رويترز.

وقالت مصادر مطلعة إن شركة بتروليوس دي فنزويلا (بي.دي.في.إس.ايه) تتخذ خطوات للإطاحة باثنين من المسؤولين التنفيذيين الأمريكيين على الأقل من مجلس إدارة وحدتها في الولايات المتحدة (سيتجو بتروليوم كورب).

تأتي جهود إجراء تعديل في مجلس الإدارة في الوقت الذي يخطط فيه زعيم المعارضة الفنزويلية خوان جوايدو، الذي أعلن نفسه رئيساً للبلاد، لتعيين مجلس إدارة للشركة بنفسه، واستخدام إيراداتها لتمويل الإطاحة بالرئيس نيكولاس مادورو.

وتشهد فنزويلا أزمة سياسية منذ الشهر الماضي، حيث نصب قائد المعارضة خوان جوايدو نفسه رئيساً مؤقتاً للبلاد، واعترفت به واشنطن وتبعها معظم الدول الأوروبية، وفقا للعين الإخبارية.

وفرضت واشنطن، في نهاية يناير/كانون الثاني الماضي، عقوبات واسعة على شركة النفط الفنزويلية المملوكة للدولة "بي.دي.في.إس.إيه،" تهدف إلى كبح صادرات نفط البلد العضو في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) إلى أمريكا، وتضغط على رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو للتنحي عن منصبه.

واتهم الرئيس نيكولاس مادورو واشنطن باختلاق الأزمة الإنسانية في فنزويلا، لتبرير "التدخل" في بلاده، وحمّل مادورو العقوبات الأمريكية، التي تستهدف بغالبيتها مسؤولين في النظام وشركة النفط الوطنية، مسؤولية النقص في المواد الغذائية والأدوية.

وقال "ارفعوا أيديكم عن الأموال التي جمّدتموها وصادرتموها"، مضيفا "إنها لعبة دنيئة أن تخنقوا الناس لكي يرضوا بالفتات"، وتابع "أنتم لا تريدون أن تسمعوا الحقيقة في فنزويلا.. أنتم صمٌّ.. لقد اتخذتم مواقف متطرفة".