Advertisements

مهرجان منظمة التعاون الإسلامي يختتم فعالياته بالقاهرة السبت


تختتم في السادسة مساء السبت على مسرح سور القاهرة الشمالي فعاليات الدورة الأولى من المهرجان الثقافي والفني لمنظمة التعاون الإسلامي، الذي أقامته وزارة الثقافة المصرية بالتعاون مع وزارات الخارجية، والشباب والرياضة، والآثار تحت شعار "أمة واحدة وثقافات متعددة.. فلسطين في القلب"، وفقا للعين الإخبارية.

وتقدم جميع الفرق المشاركة عرضاً فلكلورياً يعكس التنوع الثقافي في العالم الإسلامي، ويرسم لوحة فنية تعبر عن الموروث الفني لها من إخراج الفنان هشام عطوة، ويسبقه صباحاً جولة سياحية للضيوف بمنطقة الأهرامات وقلعة صلاح الدين.

وكانت فعاليات المهرجان انطلقت من مسرح الأوبرا الكبير، وتواصلت على مدار 5 أيام بالمجلس الأعلى للثقافة، مركز التعليم المدني بالجزيرة، مجمع اللغة العربية وعدد من المناطق الأثرية بالقاهرة الفاطمية، وتضمنت أمسية شعرية نظمتها وزارة الثقافة تحت عنوان "أمة واحدة وثقافات متعددة.. فلسطين في القلب"، ويشارك في تنظيمها عدد من قطاعات وزارة الثقافة المصرية.

وأدارها الدكتور محمد بدوي، وشارك فيها الشعراء حسن عامر، أحمد سويلم من مصر، زكريا الدهوة من اليمن، الشاعرة غادة الشادي من ليبيا.

وشهد المهرجان عدة عروض فنية أقيمت بساحات القاهرة التاريخية لدول النيجر-مالي-السودان-موزمبيق-بنجلاديش-اليمن-فلسطين، عكست ألواناً من تراثها وصاحبها على شاشة ضخمة في خلفية المسرح مشاهد لملامح من مجتمعاتها، وأهم معالمها، وفي مظهر احتفالي تم إهداء الجمهور أعلام المهرجان، كما تجمل السور العريق بإسقاطات ضوئية تناغمت مع التابلوهات الفنية المقدمة.

وكان نشاط الجمعة بدأ بالملتقى الأول لشباب الدول الإسلامية في مركز التعليم المدني بالجزيرة، تحت عنوان "دور الشباب في مكافحة التطرف ونشر الاعتدال".

وفي الوقت نفسه أقيمت فعاليات بطولة كرة القدم الخماسي في مدينة البعوث الإسلامية، وندوة حول التحديات الراهنة التي تواجه الأمة الإسلامية بمركز المؤتمرات بالأزهر الشريف، إضافة إلى ندوة عن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بمركز التعليم المدني، إلى جانب ندوة عن منظمة التعاون الإسلامي بالمعهد الدبلوماسي التابع لوزارة الخارجية.



Advertisements