Advertisements

قائد محور تعز يؤكد إن تحرير المحافظة من مليشيا الحوثي بات وشيكاً

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية


أكد قائد محور تعز، اللواء الركن سمير الصبري، انه لا مكان للخارجين عن القانون في تعز، وأن الجيش الوطني سيكون لهم بالمرصاد.




واضاف ” إن مشروع تحرير المدينة وضبط الأمن فيها، ضمن أولويات السلطة المحلية والمحور، والقيادة السياسية العليا”، مؤكدا انه سيبذل كل الجهود لإنجاز هذا المشروع وإنجاحه.


تصريحات قائد المحور جاءت خلال فعالية أقيمت على شرف توديع وتكريم قائد محور تعز السابق، مستشار وزير الدفاع اللواء الركن خالد فاضل، وجرى خلالها تسليم واستلام القيادة العسكرية في محور تعز.


وقال اللواء الصبري في كلمة له خلال الفعالية “لا أخفي عليكم أنه منذ ابلاغي بقرار التعيين فقد حاصرتني أمور ثلاث ووضعتها نصب عيني وهي : تحرير تعز، وبناء جيش وطني قوي، و سيادة النظام والقانون في أرجاء تعز وريفها، وأعددت الخطط اللازمة لذلك، كونها أمور جوهرية نحتاجها بعمق ولدينا القدرة والاستعداد لصنعها في ظرف زمني قليل وستكون المرحلة المقبلة جدية وصارمة وسنتعامل بحزم مع من سيتهاون بهذه الأمور المصيرية.

ولفت قائد المحور إلى ان القيادة السياسية تنظر لتعز باهتمام كبير، وتثق بأن هذه المدينة بتاريخها العريق ونضالها الكبير قادرة على إحداث فارق حقيقي في المعادلة اليمنية، وفي مشروع اليمن الاتحادي، مؤكداً بأن الرهانات الخاسرة ستسقط، ولن يكتب لها النجاح.

ودعا اللواء الصبري، أبناء تعز بكل مكوناتهم الإجتماعية وتوجهاتهم السياسية، إلى التعاون مع الجيش في مشروعه الوطني، مضيفا أن أمام الجيش الوطني مهام جسيمة، تتطلب من الجميع أن يكونوا على درجة عالية من التحدي، والترفع عن الصغائر.

وأردف اللواء سمير الصبري : لا مكان لمزيد من التفرق والشتات، لأن العدو يتربص بنا جميعاً، وينتظر اللحظة التي يجد فيها منفذاً للوصول إلى أهدافه الخبيثة، وقد دفعت المدينة ثمناً غالياً لتلك المناكفات غير المسؤولة، والتي لم تحقق إلا أهداف العدو فقط.


وشكر قائد المحور ثقة رئيس الجمهورية والقيادة السياسية، مؤكداً العمل واستكمال سنكمل المشوار النضالي الذي بدأه اللواء الركن خالد فاضل، ومعه كل الضباط والشرفاء والمخلصين في هذه المدينة.

Advertisements