ماذا يُعني زيارة البشير لقطر فور سماحه لطائرة إسرائيلية بعبور أجواء الجنوب؟

البشير وتميم
البشير وتميم


السماح بعبور طائرة إسرائيلية فوق أجواء جنوب السودان وزيارة قطر غدًا.. حدثان أقبل عليهما الرئيس السوداني عُمر البشير وسط أزمة احتجاجات في بلاده قد تعصف بمستقبله في رئاسة البلاد.




 التطبيع وزيارة قطر


وكان البشير قد كشف في تصريحات جماهيرية عن نصائح من جهات لم يسمها للتطبيع مع إسرائيل حتى تنصلح أحوال البلاد، وقال: "نصحونا بالتطبيع مع إسرائيل لتنفرج عليكم، ونقول الأرزاق بيد الله وليست بيد أحد"، وهو ما يطرح سؤال حول أن السماح لطائرة نتنياهو بعبور أجواء جنوب السودان ما هو إلا "عربون محبة" وقبول لنصائح الدولة التي سيزورها في خطوة ما بعد السماح لطائرة نتنياهو بالمرور في سابقة لم تحدث في تاريخ السودان.


زيارة تميم لقطر


أفادت وكالة الأنباء القطرية أن الرئيس السوداني عمر البشير سيصل إلى الدوحة غدا الثلاثاء في زيارة عمل، ومن المقرر أن يلتقي خلالها مع أمير قطر تميم بن حمد، لبحث العلاقات الثنائية بين البلدين، والقضايا ذات الاهتمام المشترك.


وقالت الوكالة القطرية (قنا)، إن "الشيخ تميم يستقبل بعد غد الأربعاء في الديوان الأميري الرئيس السوداني، الذي يصل الدوحة غدا الثلاثاء في زيارة عمل للبلاد".


وأضافت "قنا" "سيتم بحث العلاقات الأخوية بين البلدين وآفاق تعزيزها، بالإضافة إلى القضايا ذات الاهتمام المشترك".


السودان تسمح لطائرة نتنياهو بالتحليق في سماء الجنوب


وعلى جانب آخر وفي خطوة غير مسبوقة، أعطى السودان، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الضوء الأخضر للتحليق فوق جنوب السودان في رحلة عودته من تشاد، وليس ذلك مثل السماح لطائرة إسرائيلية بالتحليق فوق السودان نفسه، لكنها المرة الأولى التي تسمح فيها الخرطوم لطائرة إسرائيلية بعبور جنوب السودان، الذي يخضع مجاله الجوي لسلطات الطيران المدني في الخرطوم. بينما لا يزال جنوب السودان في مرحلة إنشاء نظام لإدارة الحركة الجوية.


وبحسب الإعلام الإسرائيلي، كانت رحلة العودة من تشاد أقصر بساعة، في رحلة وصفها الطيار بالتاريخية، وطلب مكتب رئيس الوزراء من الصحفيين الذين رافقوا نتنياهو إلى تشاد عدم نشر خبر مرور الطائرة فوق جنوب السودان، إلا بعد وصول الطائرة إلى مطار بن غوريون في تل أبيب، على ما يبدو لأسباب أمنية ولمنع مبادرات في اللحظة الأخيرة لتغيير رأي السلطات السودانية.


وتأتي الرحلة بعد ساعات من إشادة نتنياهو بـ“دخول" إسرائيل إلى العالم الإسلامي، خلال اجتماعه مع الرئيس التشادي إدريس ديبي.


وقال نتنياهو، إنه أخبر الرئيس التشادي ديبي، أن زيارته إلى دولة تشاد لها مدلول خاص، لكونها دولة ذات أغلبية إسلامية تسعى لإقامة علاقات مع إسرائيل، وكتب نتنياهو في تغريدة "إسرائيل تدخل إلى العالم الإسلامي، وهذه هي نتيجة عمل مكثف قمنا به على مدار السنوات الأخيرة. نحن نصنع التاريخ ونحول إسرائيل إلى قوة عالمية صاعدة".


علاقات إسرائيلية سودانية


ومن غير الواضح إن كان قرار السودان السماح لطائرة نتنياهو التحليق فوق جنوب السودان متعلق بخطوة التشاد يوم الأحد، وفي شهر نوفمبر، قال ديبي خلال زيارة إلى إسرائيل إنه مستعد للمساعدة في تفاوض إسرائيل والسودان حول إقامة علاقات.


وقد قالت الخرطوم مؤخرا إنها لن تغير سياستها التي تمنع الطائرات الإسرائيلية من دخول مجالها الجوي. وفي وقت سابق من الشهر، أفاد تقرير تلفزيوني سوداني بأن الرئيس السوداني عمر البشير رفض طلب شركة طيران من كينيا لاستخدام مجالها الجوي في رحلات إلى تل أبيب.


نتنياهو يتحدث عن إمكانية التطبيع مع الخرطوم


وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتيناهو، أثار جدلا بتصريحات حول إمكانية التطبيع الجوي مع السودان قريبا، وأعلن أن شركات طيران بلاده ستتمكن من التحليق فوق أجواء السودان في طريقها إلى أمريكا الجنوبية.