Advertisements

تعرف على مصير الأنشطة الرياضية في السعودية بعد إعفاء تركي آل الشيخ من منصبه

آل الشيخ
آل الشيخ


أكد الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل،الرئيس الجديد للهئية العامة للرياضة السعودية، أن خطة المملكة التي تم وضعها تجاه الجانب الرياضي ماضية في طريقها دون توقف لإكمال المسيرة والطفرة التي شهدتها الرياضة السعودية بمختلف جوانبها . 

يذكر أن  الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، أصدر أمرًا ملكيًا بإعفاء تركي آل الشيخ من رئاسة الهيئة العامة للرياضة، وتعيينه رئيسًا لهيئة الترفيه، وتعيين الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل رئيسًا للهيئة العامة للرياضة.

وغرد الأمير عبر تويتر :”بكثير من المحبة والتقدير أرفع لمقام سيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده – حفظهما الله – خالص الشكر والامتنان على الثقة الكريمة التي حظيت بها كرئيس لمجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة وأسأل الله التوفيق والسداد”.

“أشكر أخي معالي المستشار تركي آل الشيخ على ما قدمه من عمل متميز في المرحلة الماضية، وأتمنى له كل التوفيق في مهمته الجديدة”.

“بإذن الله سنستمر في مواصلة تقديم واستضافة كل الأحداث والفعاليات الرياضية المتنوعة بجهد وعمل وتميز زملائي مسؤولي و منسوبي الهيئة والاتحادات والأندية”.

وغرد الإعلامي السعودي محمد النمري: “عادت الرياضة لأهلها، أبناء وأحفاد الملك فيصل، حيث كان المنصب في بدايته لصاحب السمو الملكي الأمير عبدالله الفيصل “رحمه الله”، ثم لصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل “حفظه الله”، وهاهو صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل يتقلد المنصب، وبإذن الله سيعيد الأمجاد ..”.

وعلق الإعلامي السعودي وليد الفراج: “مرحلة جديدة تدخلها الرياضة السعودية مع تعيين الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل رئيسًا لهيئة الرياضة، أعرفة منذ سنوات كسائق راليات، لكنه أعطاني انطباعًا إيجابيًا ” كقيادي إداري ” بعد أول اجتماع عمل معه، الخميس الماضي، بالتوفيق أبو تركي، ووداعًا لرياضة المساء بالطريق”.



Advertisements