Advertisements

عبد الرحمن نعمان


ولد المناضل عبد الرحمن أحمد محمد نعمان، في العام 1909، في منطقة ذبحان، بمديرية الشمايتين بمحافظة تعز، تلقى علوه الأولية على يد والده، وكذا عبدالله عبدالوهاب نعمان، ثم انتقل عام 1944، إلى مدينة عدن، برفقة شقيقه، وفيها درس بعدد من المدارس.


انتقل بعد ذلك إلى مدينة حجة، ودرس في المدرس المتوسطة، وعام 1954، سافر إلى إيطاليا لدراسة الطب، لكنه لم يكمل دراسته في هذا المجال، ثم سافر للدراسة إلى سوريا، والكويت، حيث أكمل المرحلة الثانوية هناك، ثم سافر من مدينة عدن مع (عبدالعزيز عبدالغني) إلى الولايات المتحدة الأمريكية في منحة دراسية لدراسة الاقتصاد.


عمل بداية في مدينة عدن موزعًا لصحيفة (صوت اليمن) الصادرة عن الجمعية اليمانية الكبرى، ثم انتقل أثناء قيام الثورة الدستورية عام 1948م إلى مدينة صنعاء منشدًا للقصائد الحماسية في الإذاعة، ثم عمل مدرسًا في المدرسة (المتوسطة) في مدينة حجّة، ثم عمل سكرتيرًا لأبيه وكذا لأبو الأحرار محمد محمود الزبيري في مدينة القاهرة.


وفي عام 1961م، عمل مستشارًا لحاكم إمارة (رأس الخيمة) في الإمارات العربية المتحدة، الذي تعرّف عليه في الكويت، وفي عام 1963م تعين سكرتيرًا أولاً في السفارة اليمنية في القاهرة، وفي عام 1965م، عمل موظفًا في شركة (البس) في مدينة عدن، ثم قررفي العام التالي إنشاء عمل تجاري خاص به، لكنه لم يوفق، وسافر إلى بيروت؛ حيث عمل هناك مترجمًا في أحد المكاتب، ثم سافر إلى ليبيا عام 1969م ليعمل هناك مع الوزير (محمد المنتصر)، ثم عاد إلى اليمن.


بعد ذلك عمل في عام 1974م مع الحاج (علي محمد سعيد أنعم) في تأسيس اتحاد الصناعات اليمنية، وشغل الأمين العام لهذا الاتحاد، ثم سافرفي العام الذي يلية إلى دولة الإمارات العربية المتحدة؛ فعمل هناك في مجموعة من الشركات، ثم عاد إلى اليمن عام 1976م مشتغلاً بأعمال تجارية، وأسس (المؤسسة اليمنية للتطوير والتجارة).
وفي عام 1993م، فاز بعضوية مجلس النواب، وكُلف من قبل القيادة السياسية بمتابعة بعض المشاريع الحيوية في مدينة تعزّ، وفي عام 1996م، تعيّن مستشارًا لوزارة الصناعة بدرجة وزير.


سُجن إثر سقوط الثورة الدستورية التي شارك فيها أبوه ضد الإمام (يحيى بن محمد حميد الدين) عام 1948م، في سجن (الرادع)، مع بعض إخوته، ثم أُطلق من سجنه؛ فلحق بأبيه إلى مدينة القاهرة؛ حيث عمل معه، وأثناء سفره إلى بيروت التقى بالأستاذ (الفضيل الورتلاني)؛ فشرح له أوضاع اليمن، ثم التقى بـ(ميشيل عفلق) أثناء دراسته في سوريا، وبواسطته التحق بحزب (البعث العربي الاشتراكي)، وعمل على تنظيم عدد من الطلاب اليمنيين؛ منهم: الأستاذ (محسن العيني).


وفي عام 1961م، استأنف نشاطه السياسي في مدينة عدن، ثم انخرط في صفوف مناصري الثورة الجمهورية، التي قضت على نظام الإمامة في شمال اليمن عام 1962م، وفي عام 1965م، انتقل من مدينة صنعاء إلى مدينة عدن، وأنشأ منظمة (شباب مؤتمر خمر للسلام)، داعيًا إلى تشكيل حكومة مدنية، وبعد قيام الوحدة اليمنية عام 1990م، أعلن عن قيام تنظيم (حزب الأحرار الدستوري)، وأصدر صحيفة ناطقة باسم الحزب سمّاها (صوت اليمن)، ثم أنشأ عام 2000م مؤسسة (النعمان التنويرية)، ثم عاد عام 2002م إلى بلده واستقرّ فيها، ثم انتقل إلى مدينة عدن للعلاج فيها؛ فتوفي هناك عام 2004.



Advertisements