Advertisements

حسين المقدمي


ولد المناضل حسين عبد الله أحمد المقدمي في العام 1926، في قرية القابل، شمالي مدينة صنعاء، وفيها نشأ يتيمًا إذ توفي أبوه وهو في الثالثة من عمره، والتحق بأحد كتاتيبها، وعمل إلى جانب ذلك برعي الأغنام، ثم انتقل إلى مدينة صنعاء، فالتحق بمكتب الأيتام عام 1936م، وبقي فيه سبع سنوات، ثم التحق بالمدرسة الثانوية عام 1943م، ثم التحق بدار المعلمين لمدة عامين، وتخرج منه عام 1946م.


عُين عام 1946م مدرسًا في المدرسة الثانوية في مدينة صنعاء، ثم انتقل إلى مدينة الحديدة، فعمل فيها كاتبًا، ثم عُين مديرًا لمستشفى الحديدة، ثم نائبًا لوزير الصحة عام 1962م، ثم وزيرا للصحة في العام التالي، ثم أعيد تعيينه في نفس المنصب سبع مرات ما بين عامي 1964م و1971م، ثم عُين عام 1975م وزيرًا للتربية والتعليم، ورئيس اللجنة العليا للتصحيح، ثم عضوًا في المجلس الاستشاري.


من مؤلفات المقدمي "ذكريات وحقائق للتاريخ، كتاب في سيرته الذاتية، صدرت الطبعة الأولى منه عن مؤسسة (العفيف) الثقافية في مدينة صنعاء، عام 2004".


شارك في محاولة اغتيال الإمام (أحمد بن يحيى حميد الدين) في مستشفى الحديدة عام 1961م أثناء عمله مديرًا لهذه المستشفى، وقد اعتقل إثر ذلك، فسجن مدة في مدينة الحديدة، ثم في مدينة تعز، ثم في مدينة حجة، ثم أطلق من سجنه في الأيام الأولى لقيام الثورة الجمهورية التي أطاحت بالنظام الإمامي الملكي عام 1962م، فساهم في تثبيت النظام الجمهوري من خلال عمله في وظائفه المذكورة.


توفي في شهر يوليو من العام 2008، ودفن في مقبرة الشهداء بالعاصمة صنعاء.



Advertisements