في سابقة من نوعها.. نساء يروين تعرضهن للتحرش من قبل الحوثيين

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية


بينما تتواصل جرائم الحوثيين ضد الشعب اليمني بشكل يومي في المناطق التي يسيطرون عليها، أجمعت عدد من النساء على أن أبشع ما يقوم به أولئك المتمردون هو التحرش بالمرأة وتعمد إهانتها. 


وبحسب روايات عدد من النساء كما نقل ذلك موقع 24 الاماراتي، فإن "الإنقلابيين يتوجهون لكل امرأة يشاهدونها من أجل تفتيشها، معتبرين ذلك "صيداً ثميناً"، إذ تتعرض كثير من النساء يومياً لحالات هتك حجاب، وسحب العباءات بطرق غير إنسانية، وتصرفات غير لائقة تمارس ضد أي امرأة يتم توقيفها، خاصةً في محيط صنعاء، وهو ما أدى في النهاية إلى التزام كثير من السيدات منازلهن، خوفاً من العبث بحرماتهن"، بحسب صحيفة الوطن السعودية. 


وشهدت مديرية صنعاء كثيراً من الخلافات بين أقارب لنساء تعرضن لتحرش وتفتيش من تلك العناصر الانقلابية، رغم علمهم بأن أولئك النسوة لا حول لهن ولا قوة، ولا يحملن غير الحقائب الصغيرة التي تحوي مستلزماتهن اليومية. 


ولا يقتصر التفتيش على النساء في الطرقات والأسواق والمراكز العامة فحسب، بل وصل إلى تفتيش النساء داخل المنازل بعد اقتحامها من الانقلابيين، إذ لا تخلو عملية اقتحام من حالات اغتصاب، وانتهاك للأعراض تحت وطأة التهديد بالسلاح تارةً، وتارةً أخرى بقتل الرجال.

تحرش جسدي

وتحدثت معلمة في صنعاء، عن معاناتها مع عناصر الحوثيين، إذ تحدثت عن خروجها مرة واحدة من منزلها منذ قرابة عامين، وكانت ترتدي الحجاب الشرعي الذي يغطي الرأس والوجه والجسد، وعند مرورها بالطريق، فإذ بأربعة أشخاص يقفون بنقطة تفتيش يهرولون نحوها بسرعة على الجانب الآخر من الطريق". وأضافت "كنت أحمل حقيبة صغيرة، فقام أحدهم بنزع الحقيبة من يدي وتفتيشها، فيما قام اثنان آخران بتحسس أجزاء من جسدي، مما جعلني أصرخ وأبكي"، لافتةً إلى أنه "في الوقت نفسه، قام رابعهم بسحب الغطاء من فوق رأسي والإمساك بشعري". 


وأوضحت أنها "عندما عادت إلى منزلها وروت لوالدتها ما حدث، طلبت منها الأخيرة البقاء في البيت وعدم الخروج، وقالت: "لقد امتهن الحوثيون كرامتنا، وضيقوا العيش علينا، ووصلوا إلى حد انتهاك الحرمات في الشوارع دون أي رادع". 

اقتحام المنازل 

ومن جهة أخرى، قالت إعلامية يمنية، إن :انتهاكات الحوثيين لم تتوقف عند حد تدمير المدن وقتل الأبرياء وخطف الأطفال، وممارسة كل أنواع الرذائل، بل وصل الأمر بعصابات الحوثي إلى اقتحام البيوت عنوة دون إذن أو علم أهلها، لافتة إلى تعمدهم إهانة المرأة وتفتيشها بطرق مشينة". 


وأضافت أن "الحوثيين بإهانتهم للمرأة أسقطوا كل القواعد الشرعية والأعراف والعادات القبيلة"، لافتةً إلى أن "كل من اعترض طريقهم من نساء أو رجال كان مصيرهم التصفية والقتل".

وأشارت إلى أن "المرأة اليمنية عفيفة بطبعها، وتحترم نفسها، ولكن الحوثيين عبارة عن مجموعة عناصر إجرامية، معظمهم من أرباب السوابق ونزلاء السجون، وكثير منهم متورط في قضايا إجرامية مثل القتل وانتهاك الأعراض والاختطاف، وهؤلاء انتشروا في الشوارع بالتنسيق مع المخلوع، علي عبد الله صالح، لإذلال وقمع وقهر الناس".

اختطاف الأطفال 

وروت يمنية أخرى تدعى صفية جبران، مأساة أخرى مع الحوثيين، قائلة إن "زوجها توفي منذ عامين، وترك لها 3 أطفال، ترواح أعمارهم بين 7 إلى 11 عاماً"، مضيفةً أن "الحوثيين قاموا بخطف أحدهم، منذ قرابة عام من المدرسة، وأنها منذ عملية الاختطاف لا تعلم إن كان ابنها حياً أو ميتاً، خاصةً أنه يعاني مرض الربو، وكان يذهب إلى المدرسة بعلاجه، ولا يستطيع البقاء في الأماكن المكشوفة، خوفاً من إصابته بأزمة في التنفس". 


وأضافت، أنها "اضطرت إلى منع ولديها الآخرين من الذهاب إلى المدرسة، خوفاً عليهما، غير أنها في أحد الأيام فوجئت باقتحام شخصين مسلحين منزلها، وقام أحدهم بتوجيه السلاح إليها ووالدتها، وطلبا منها إحضار طعام، مشيرةً إلى أنها اضطرت إلى إعطائهما الطعام الذي كان يتناوله طفلاها".

نهب وسرقة

وتابعت صفية أن "عنصري الحوثي لم يكتفيا بالطعام، بل إنهما تحت تهديد السلاح انتزعا أساور ذهب وخواتم من يديها، كما قام أحدهم بتفتيش المنزل، والاستيلاء على بندقية زوجها المتوفى وعدد من الرصاصات، وسط بكاء طفليها وذعرهما مما حدث أمامهما". 


وأكدت أن "ما كانت تخشاه حقاً هو الاعتداء عليها جسدياً، خاصة ًأن هذا السلوك المشين تكرر في بعض بيوت الحارة، وقام عدد من الحوثيين بهتك عرض 4 فتيات، كما اعتدوا على زوجة عمدة الحارة وقتلوا ابنه، ولم يجرؤ على اتخاذ موقف أمام مثل هذه التصرفات التي تزيد النساء خوفاً، مضيفةً "نسأل الله أن يرد كيدهم في نحورهم".

جرائم إنسانية

وبدوره، أكد وكيل وزارة حقوق الإنسان اليمنية، ماجد فضائل، أن "الحوثيين يقومون بتفتيش النساء بطرق مهينة ومعيبة، ويقتحمون المنازل ويتجاوزون حرماتها، وهذه جرائم إنسانية وجرائم حرب فعلية، فضلا عن أنها تمثل عيباً كبيراً وغير مقبول في المجتمع اليمني المحافظ"، مشيراً إلى أن "الحوثيين يعمدون إلى الابتزاز، وتهديد النساء، وانتهاك الأعراض، وكل ذلك أمر صعب جداً في عرف القبائل". 


وقال: "هناك حالات تفتيش وإذلال للنساء وتحرش بهن من قيادات حوثية، وهذه الممارسات تزايدت خلال حصار تعز، ومنافذ المدينة، إذ تعرضت النساء لكثير من الانتهاكات، وهناك شهادات ووثائق تثبت كل ذلك"، مؤكداً أن "ميليشيات الحوثي والمخلوع لم تراع أي تقاليد أو قيم أو أخلاق في حربها على المدنيين، وقامت بتفجير المنازل بعد تفخيخها، واختطاف وتجنيد الأطفال".