Advertisements

الظلام الدامس يجتاح عدن في ظل تجاهل الحكومة لإحتياجات سكانها .. تقرير




يهدد الظلام الدامس، العاصمة المؤقتة عدن، وذلك في ظل تجاهل الحكومة لإحتياجات سكانها من الخدمات التي تتدهور يوماً بعد يوم، يرافقه تأخر صرف مرتبات الموظفين منذ ثلاثة أشهر 

وتعيش المدينة التي تحررت في منتصف يوليو 2015م، أوضاعاً صعبة وتردياً متواصلاً في الخدمات أدى مؤخراً إلى تفشي وباء الكوليرا جراء طفح مياه الصرف الصحي لعدم توفر الصيانة اللازمة لمحطات الضخ .

وشهدت المدينة خلال اليومين الماضيين إنقطاعاً متزايداً للتيار الكهربائي، جراء نفاذ مادة الديزل، وتعنت الشركة المحتكرة لتزويد المحافظة بالمشتقات النفطية ورفضها التفاهم من أجل تخفيض السعر المقرر للشحنة المتواجدة حالياً في غاطس ميناء الزيت .

وقال مصدر محلي في عدن، لـ(اليمن العربي) أن المحافظة تعاني منذ أشهر تدهوراً كبيراً في خدمات المياه والكهرباء والصرف الصحي والمشتقات النفطية، في ظل صمت حكومي وعدم إكتراث لما تعانيه المدينة وسكانها من تردي هذه الخدمات .. مشيراً إلى أن سكان المحافظة يدفعون ضريبة الصراع بين جهات نافذة في الرئاسة والسلطة المحلية في عدن، رافضاً الإفصاح عن أي معلومات أخرى .

وغير أن المصدر تحدث عن محاولات لإحراج السلطة المحلية للمحافظة التي تنتمي إلى فصيل الحراك الجنوبي وتتسلم لأول مرة إدارة كبرى المحافظات الجنوبية، مضيفاً أن السلطة المحلية تبذل جهوداً حثيثة من أجل توفير مادة الديزل لمحطات الكهرباء في ظل صمت حكومي مريب برغم أن هذا العمل من واجبها وليس من واجب السلطة المحلية .

والبارحة، قال مصادر خاصة، إن أزمة الكهرباء التي تشهدها المحافظة حالياً يتحملها التاجر احمد العيسي المسؤول عن توريد المشتقات النفطية إلى عدن والذي يماطل في عملية تفريغ شحنة الديزل برغم تسلمه إشعار يؤكد توريد مبلغ ملياري ريال إلى حسابه كقيمة أولية لكمية من الديزل والبترول المخصصة لمحافظة عدن.

وقالت المصادر إن السلطة المحلية في محافظة عدن حاولت التواصل مع وكيل التاجر في عدن لمعرفة أسباب عدم دخول الباخرة على الرغم من مرور ساعات على تسلمه إشعار البنك، إلا أن الوكيل برر ذلك بعدم وصول أي توجيهات من قبل مالك شركة عرب جلف المحتكرة لعملية توريد المشتقات النفطية إلى عدن.

ولفتت المصادر إلى أن استمرار تعنت وتجاهل التاجر للاتفاق على الرغم من إيفاء شركة النفط بالتزامها بتوريد المبلغ المتفق عليه من شأنه تعقيد مشكلة الكهرباء في محافظة عدن، ومضاعفة معاناة سكان العاصمة عدن والمحافظات المجاورة، مناشدة الرئاسة والحكومة بالتدخل الفوري والعاجل لإيقاف هذه التصرفات والضغط على التاجر للإيفاء بالالتزام الذي عليه.



Advertisements