Advertisements

"غالاكسي نوت 7" يزيد مبيعات "آي فون" 8 ملايين وحدة


توقع محلل مالي أن يكون المستفيد الأكبر من إيقاف سامسونغ إنتاج هاتفها اللوحي “غالاكسي نوت 7" الشركة الأمريكية أبل، حيث أن خسارة سامسونغ الضخمة قد تترجم فعلياً إلى زيادة أرباح أبل من خلال انتقال مستخدمي الجهاز القابل للاحتراق إلى هواتف آي فون.

وقال المحلل برين وايت لدى مؤسسة دريكسل هاملتون للأبحاث، إن أبل تستطيع استغلال هذه الفرصة لصالحها من خلال اجتذاب مستخدمي "نوت 7" إلى هواتفها الذكية، وبالتالي زيادة أرباح مبيعات "آي فون"، بحسب موقع "فون آرينا".

وأشار وايت إلى أن أبل ستبيع 8 ملايين وحدة إضافية من هاتفيها الذكيين الجديدين "آي فون 7" و"آي فون 7 بلس" حتى نهاية العام الجاري، بفضل فضيحة "غالاكسي نوت 7". 

وجاء وايت بهذه التوقعات أسوة بتوقعاته السابقة بأن سامسونغ قادرة على بيع من 10 إلى 14 مليون وحدة من "غالاكسي نوت 7" في النصف الثاني من العام الجاري، منوهاً إلى أن بيع 8 ملايين وحدة إضافية من آي فون الجديد سيشكل فرقاً كبيراً بين مبيعات أبل هذا العام والأعوام السابقة.

وأوضح أن أبل قادرة على اقتناص 57% إلى 80% من هذه المبيعات لتضاف إلى مبيعاتها الأصلية من آي فون 7، مشيراً إلى أن أبل مستفيدة بشكل أو بآخر من مشكلة هاتف سامسونغ اللوحي، من خلال إفساح المجال لموديلات آي فون الجديدة للانتشار بشكل موسع في أغلب الأسواق، مثل الصين، فبحسب وايت ووفقاً لحجم المبيعات في 30 متجر تجزئة في شينزين الصينية، فإن هاتفي آي فون الجديدين يتصدران المبيعات، فهما المفضلان لدى الصينين.



Advertisements