بماذا وصف رئيس وزراء ألبانيا توقف مباحثات الانضمام للاتحاد الأوروبي؟

وصف رئيس وزراء ألبانيا إيدي راما توقف مباحثات انضمام ألبانيا ومقدونيا الشمالية للاتحاد الأوروبي بأنه "عار".



 

وكانت مقدونيا الشمالية وألبانيا قد تقدمتا بطلب للانضمام للاتحاد الأوروبي عامي 2004 و 2009 على التوالي.

 

ومنذ ذلك الحين تنتظر الدولتان الدخول في مباحثات انضمام رسمية، في ظل قيام بلغاريا، حديثاً بعرقلة التقدم في المباحثات بسبب خلاف يتعلق بالهوية الوطنية والتاريخ واللغات الخاصة بالمنطقة.

 

وقال راما "من العار أن تختطف بلغاريا، العضو بحلف شمال الأطلسي (الناتو)، دولتين أخريين من أعضاء الناتو، هما ألبانيا ومقدونيا الشمالية، في ظل حرب ساخنة في الفناء الخلفي لأوروبا، في الوقت الذي تجلس فيه 26 دولة أوروبية بدون تحرك في مشهد مخيف ينم عن ضعف".

 

وأضاف لدى سؤواله حول طموح أوكرانيا للانضمام للاتحاد "أنه لأمر جيد أن تحصل أوكرانيا على صفة دولة مرشحة للعضوية، ولكني أتمنى أن لا يكون لدى الشعب الأوكراني الكثير من الأوهام بهذا الشأن".