تطوير أداة "شاملة" لتصميم روبوتات ذاتية القيادة

تنوعت تطبيقات الذكاء الاصطناعي المتمثلة بالأنظمة الروبوتية في الأعوام الأخيرة، من السيارات ذاتية القيادة إلى خدمات المطاعم والمسح الإشعاعي للمرضى وتنظيف المستشفيات وأمن البناء.



 

وتنتج هذه الروبوتات عن عملية تصميمية محددة الهدف؛ إذ يصمم المهندسون الروبوتات ذاتية القيادة بعد إجراء عدد كبير من تجارب محاكاة التجربة والخطأ، المعدلة لتناسب مهام الروبوت ومكوناته، وتحسين أدائه، ويبقى تصميم الروبوت اليوم دون دليل يضمن نجاح المهمة.

 

في هذا الإطار، طور مهندسون من معهد ”ماساتشوستس“ للتقنية في الولايات المتحدة أداة تصميمية شاملة للروبوتات بهدف استخدامها لضمان نجاح العملية التصميمية، وشكل الباحثون شيفرة حاسوبية تصميمية يمكن تطبيقها في أي محاكاة افتراضية لنظام روبوتي، ويمكن استخدامها لمعرفة كيفية تحسين أداء الروبوت.