ارتفاع ضحايا تفجير سوق بعدن إلى 50 قتيلا وجريحا

ارتفاع ضحايا تفجير سوق بعدن إلى 50 قتيلا وجريحا

كشفت منظمة أطباء بلا حدود، مساء الخميس، أن حصيلة ضحايا التفجير الإرهابي الذي استهدف سوقا شعبيا في عدن ارتفعت إلى 50 قتيلا وجريحا.



 

وفي بيان مقتضب للمنظمة الدولية على حسابها في موقع "تويتر"، قالت "أطباء بلا حدود" إن فرقها الطبية في مستشفى الإصابات البالغة التابع لأطباء بلا حدود لنحو 50 جريحًا.

 

وأوضحت أن 5 جرحى لقوا حتفهم فور وصولهم، وصنفت 6 مصابين آخرين بـ"الحالات الحرجة" بجانب 21 جريحا آخر يتلقون الرعاية الصحية اللازمة. 

 

وأشارت إلى أن نحو 18 مصابا من الحصيلة الإجمالية تعرضوا لجروح خفيفة، تلقوا العلاج اللازم وغادروا المستشفى.

 

وكانت السلطات الأمنية في العاصمة المؤقتة عدن، أعلنت ضبط عدد من المشتبه بهم في تفجير سوق شعبي في مديرية الشيخ عثمان الذي وقع ظهر الخميس.

 

وفي وقت سابق، قال شهود عيان، إن قنبلة يدوية سقطت من أحد الأشخاص وانفجرت في سوق مختلط لبيع الأسماك والقات في مديرية الشيخ عثمان وسط عدن.

 

لكن شرطة عدن قالت في وقت لاحق في بيان، إن الانفجار ناتج عن عبوة ناسفة زرعها مجهولون في سوق السمك بمديرية الشيخ عثمان، إشارة لعمل إرهابي مدبر. 

 

وبحسب البيان فإن الانفجار خلف في حصيلة أولية 4 مدنيين قتلى على الأقل و30 جريحًا جميعهم من المدنيين ورواد السوق الذين تواجدوا لحظة وقوع الجريمة.

 

وهذا ثاني تفجير إرهابي يضرب العاصمة المؤقتة منذ تسلم مجلس القيادة الرئاسي السلطة في اليمن، فيما تعد أول عملية غادرة في سوق شعبي في عدن التي تنتشر فيها عشرات الأسواق وباتت في الآونة الأخيرة ملجأ لليمنيين الفارين من مناطق سيطرة مليشيات الحوثي.