أسعار الذهب اليوم في مصر

ارتفعت أسعار الذهب اليوم في مصر خلال تعاملات الإثنين 23 مايو 2022، بالتزامن مع ارتفاع سعر المعدن النفيس بالأسواق العالمية.



 

وتختلف أسعار الذهب في مصر باختلاف المناطق والعيارات، حيث تتراوح قيمة المصنعية (أجر التاجر عن كل جرام في المشغولات الذهبية) ما بين 30 و60 جنيها في مناطق الصاغة، فيما ترتفع عن ذلك لدى بعض التجار للتراوح بين 120 و150 جنيها.

 

وتترقب الأسواق تحركات سعر الذهب في مصر على مدار اليوم خاصة أن السعر يشهد تغيرات على مدار الـ24 ساعة تبعا لعدد من الظروف منها السعر العالمي للذهب وسعر الدولار في السوق المحلي.

 

وسجل سعر جرام الذهب عيار 24 اليوم في مصر، خلال تعاملات الإثنين 1088 جنيها (59.66 دولار)، مقابل 1086 جنيها خلال تعاملات أمس الأحد ، بحسب منصة " gold-price-today" لرصد أسعار الذهب في الأسواق العالمية.

 

وانتعش سعر جرام الذهب عيار 18 اليوم في مصر ليصل إلى 815.68 جنيه (44.74 دولار)، مقابل 814.25 جنيه (44.56 دولار) عند إغلاق تداولات اليوم السابق.

 

وعن أسعار الذهب الاقتصادي اليوم في مصر، سجل سعر جرام الذهب عيار 14 نحو 634.41 جنيها (34.8 دولار)، وسعر جرام الذهب عيار 12 سجل نحو 543.78 جنيه (29.83 دولار).

 

وسجل سعر جرام الذهب عيار 9 سجل نحو 407.83 جنيه (22.37 دولار).

 

وصعد سعر جرام الذهب عيار 21 اليوم في مصر عند 951.63 جنيه (52.2 دولار)، مقابل 949.96 جنيه (51.99 دولار) عند إغلاق نهاية تعاملات أمس الأحد.

 

وسجل سعر الأوقية (الأونصة) اليوم في مصر نحو 33823 جنيها (1855 دولارا)، وعن سعر الجنيه الذهب اليوم في مصر سجل نحو 7613 جنيه (417.6 دولار).

 

وعالميا، فتحت أسعار الذهب على ارتفاع طفيف في بداية جلسة اليوم، وسط تراجع طفيف على مؤشر الدولار، والمخاوف من دخول الاقتصاد الأمريكي حالة ركود بسبب نسب التضخم المرتفعة، والزيادات على أسعار الفائدة.

 

وكان الذهب قد أنهى تعاملات الأسبوع الماضي عند مستوى 1846 دولارا للأونصة، حيث حقق مكاسب أسبوعية بنسبة 1.46% لأول مرة بعد 5 أسابيع متتالية من الخسائر.

 

مع بداية تعاملات هذا الأسبوع، قد لا تنتهي عمليات البيع الحادة في فضاء الأسهم الأمريكية، حيث انخفض مؤشر ستاندرد آند بورز 500 حتى الآن بنسبة 20% من أعلى مستوياته المسجلة في يناير.

 

ويبدو أن الأسواق قلقة بشأن مدى تجاوب التضخم والنمو بسرعة كافية مع ارتفاع أسعار الفائدة من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي.

 

وما يمكن أن يساعد المعدن الأصفر على التعافي في الجلسات القادمة، هو البيانات الاقتصادية الضعيفة المتوقعة من الولايات المتحدة الأمريكية بالتزامن مع المخاوف من الدخول في ركود اقتصادي.

 

وأدت تصريحات أعضاء الاحتياطي الفيدرالي على مدار الأسبوع الماضي إلى تزايد التوقعات حول رفع الفائدة الأمريكية بصورة حادة لمواجهة ارتفاع الأسعار، الأمر الذي يعزز من المخاوف حيال حدوث ركود اقتصادي، ما دفع المستثمرين إلى اللجوء للملاذات الآمنة.