أبل تحمل بشرى لعشاقها تخص الهاتف القابل للطي

أبل تحمل بشرى لعشاقها تخص الهاتف القابل للطي

بدأت أبل في اختبار غطاء شاشة من نوع E Ink ستخصصه لدعم هاتفها القابل للطي الذي تعمل على تطويره حاليا.



 

وذلك وفق تقرير جديد نشره الخبير الموثوق "مينج – تشي كيو"، ضمن التسريبات الخاصة بمواصفات وقدرات هاتف أبل الأول القابل للطي.

 

وذكر موقع "أبل دبليو دي"، أن تسريبات سابقة كشفت عن أن شركة أبل تعمل على اختبار شاشات OLED جديدة، ستكون هي شاشة هاتفها القابل للطي.

 

وفيما يخص غطاء الشاشة، فتستعين أبل بنوع من الأغطية من شركة E Ink التايوانية، وهي أكبر الشركات الموردة لشاشات ink الإلكترونية، حيث تدعم أجهزة Kindle الخاصة بشركة أمازون.

 

أبل تقترب خطوة

 

وبدأت شركة أبل في العمل على تطوير شاشات حديثة OLED لتكون شاشة هاتفها آيفون المرتقب القابل للطي.

 

ويفيد تقرير جديد لموقع TheElec بأن أبل قد بدأت بالفعل في خطواتها الأولى لتصنيع أول هاتف آيفون قابل للطي تنتجه.

 

وأشار التقرير إلى أن الشاشات التي تطورها أبل ستفتقر لتقنية polarizer، وستكون بتقنية OLED المتطورة.

 

مع توقعات بأن يكون الهاتف أكثر نحافة، ليسهل من عملية طي الهاتف، ولتعزز من تميزه في مواجهة منافسي أبل في طرح هاتف قابل للطي، وأبرزهم سامسونج التي سبق وأن قدمت هاتف Galaxy Z Fold 3، وكان أول هاتف من هذا النوع يطرح بشاشة OLED.