محتجون يضرمون النار في حاجز بلايبزيج الألمانية

أشعل متظاهرون النار بحاجز في لايبزيج شرقي ألمانيا عشية عيد العمال، للاحتجاج على كل شيء بداية من الظروف المجتمعية إلى قيود كورونا.



 

وقالت الشرطة إنه تم إرسال خدمات الطوارئ ورجال الإطفاء إلى منطقة كونفيتز في لايبزيج وتم إخماد النيران، مساء السبت.

 

وقال متحدث باسم الشرطة، إن 3 مركبات للشرطة تضررت، لكن الوضع استقر لاحقا.

 

وقال شاهد عيان إن "المتورطين في الأحداث ألقوا حجارة رصف الطرق وزجاجات مملوءة بالقطران على مبان جديدة.

 

يشار إلى أنه في العام الماضي، وقعت اشتباكات عنيفة بين الشرطة ومشاركين في مسيرات احتفالا بعيد العمال في عدة مدن ألمانية، في يوم جمع أعضاء من تياري اليسار واليمين الحشود للاحتجاج على كل شيء بداية من الظروف المجتمعية إلى القيود التي كانت مفروضة بسبب فيروس كورونا.

 

 

وكانت نقابات ألمانية دعت إلى زيادة كبيرة في أجور العمال لموازنة التضخم المرتفع.

 

وقال رئيس نقابة "آي جي ميتال" للعاملين في قطاع الصناعة والتعدين، يورج هوفمان، في تصريحات لصحيفة "راينيشه بوست" الألمانية الصادرة اليوم السبت: "على مدار عامين، اعتمدنا سياسة رواتب مسؤولة بسبب الجائحة.. التركيز كان على الحفاظ على فرص العمل وسط أعمق ركود في تاريخنا بعد الحرب. والآن يتوقع أعضاؤنا زيادة كبيرة في الأجور".

 

وأضاف هوفمان أن "موازنة التضخم لا يمكن أن تكون شأنا يخص النقابات العمالية وحدها"، موضحا أن "هذه أيضا قضية تخص الدولة، التي يجب أن تخفف الأعباء لضمان قدرة العمال على تحمل أسعار الطاقة المرتفعة".

 

ووفقا لحسابات أولية لمكتب الإحصاء الاتحادي، بلغ معدل التضخم في ألمانيا في أبريل/نيسان الجاري 7.4% على أساس سنوي.