تفاصيل الحلقة 17 من مسلسل راجعين يا هوى

شهدت الحلقة السابعة عشرة من مسلسل "راجعين يا هوى" مفاجآت بينها محاولات ولاء إخفاء تعاطيها المخدرات بعد الانتقال للعيش بمنزل عمها بليغ.



 

كما شهدت الحلقة الجديدة من المسلسل الذي يشارك في الماراثون الرمضاني، مفاجأة تورط رؤوف وعبدالله مختار في حادث مقتل أشقاء بليغ.

 

كما شهدت أحداث الحلقة العديد من التطورات بعد ضرب المحاسب منتصر وسرقة الملف من بيت الحاج جابر.

 

كان رؤوف يستغيث بعبد الله مختار صديق بليغ، ويتضح أن هناك اتفاقا بينهما له علاقة بأحد عقود شركة أبو الهنا، وطلب رؤوف المساعدة لأن الحلقة أصبحت تضيق عليه ولا يعرف ماذا يقول إذا سأله بليغ لكن عبد الله هدده ضمنيا.

 

وطلبت السيدة التي تراقب بليغ من أجل أبو عدنان مقابلته، وعبرت عن إعجابها خلال المقابلة وقالت له إنها مستعدة لقتل أي أحد يريد أن يتخلص منه وستقدم له تخفيضا، وطلبت منه الاستعجال في جمع مديونيته لأبو عدنان حتى لا يكون هدفها التالي.

كما كشفت الحلقة عن قلق ولاء (سلمى أبو ضيف)، من أن يكتشف عمها بليغ (خالد النبوي) تعاطيها للمخدرات، بعد أن جعلته صديقة ولاء يتعاطى المخدرات بدون علمه وفقد وعيه، ولكن قلقها هذا لم يمنعها من أخذ المخدرات من صديقتها وإخفائها عن عمها.

 

وتعيش ولاء الآن في بيت عمها بليغ بعد أن تركت بيت عائلتها بسبب إجبارها على الزواج وسحب حريتها، وعيشها في بيت عمها يزيد من فرص كشف تعاطيها للمخدرات.

 

المسلسل بطولة عدد كبير من النجوم، أبرزهم الفنان خالد النبوي، نور اللبنانية، هنا شيحة، إسلام جمال، إسلام إبراهيم، أنوشكا، وفاء عامر، أحمد بدير، صفاء الطوخي، سلمى أبو ضيف، طه دسوقي، وغيرهم من النجوم الشباب.

 

العمل قصة الكاتب الراحل وعميد الدراما العربية أسامة أنور عكاشة، ويقوم بالمعالجة الدرامية محمد سليمان عبدالمالك، ومن إخراج محمد سلامة، وإنتاج شركة أروما ستوديوز.

 

مسلسل "راجعين يا هوى" يطرح حكاية "بليغ أبو الهنا" العائد إلى مصر بعد سنوات من الغياب، ويواجه كيفية سداد ديون طائلة عليه نتيجة خسائر تجارته في أوروبا، فيحاول استعادة حقه في الميراث من ورثة أخيه المتوفي، الذين تشتعل بينهم الكراهية والضغائن، لكن دخوله في حياتهم يجعله يواجه مهمة أكثر صعوبة تتمثل في كيفية لم شمل العائلة بالحب والتآخي مجدداً.

 

في الوقت نفسه، تعود إلى الظهور قصة حبه القديمة مع فريدة، لكنه يدخل تجربة عاطفية جديدة مع الدكتورة ماجي.