الرئيس الفرنسي يدلي بصوته في الانتخابات

أدلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وزوجته بريجيت، بأصواتهما في الانتخابات الرئاسية في بلدة لو توكيه في إقليم با دو كاليه "شمال".



 

وعند حوالي الساعة 12:30 ظهرًا، ذهب الرئيس المنتهية ولايته للتصويت في لو توكيه، حيث عاش بين عامي 2001 و2017 قبل الانتقال إلى الإليزيه.

 

كما أن ماكرون اختار لو كيه، لإتمام الزواج من بريجيت في 20 أكتوبر/تشرين أول 2007. 

 

ووفق صحيفة ليبراسيون الفرنسية، اضطر ماكرون وزوجته إلى قطع الطريق بين المؤيدين المتجمعين أمام مركز الاقتراع، للدخول والإدلاء بصوته. 

 

 

وبالفعل، أودع ماكرون صوته في الصندوق في تمام الـ12:40 دقيقة ظهرا، لكنه تخلى عن عادة لجأ إليها في عام 2017:

 

ففي انتخابات الرئاسة عام 2017، انتظر ماكرون زوجته عند صندوق الاقتراع، وتركها تضع صوتها أولا، لكنه لم ينتظر في انتخابات 2022، ووضع صوته في الصندوق قبل وصول بريجيت، وفق تقرير لصحيفة لوبارزيان الفرنسية.

 

ووفق صحيفة "لوموند" الفرنسية، بلغت نسبة المشاركة في التصويت في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية الفرنسية، حتى الساعة الـ12 بالتوقيت المحلي 25.48%.

 

وينافس ماكرون 11 مرشحا آخرين في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية، غير أن استطلاعات الرأي تتوقع صعوده مع مرشحة اليمين المتطرف ماري لوبان لجولة ثانية حاسمة في 24 أبريل/ نيسان الجاري.

 

وينتهي التصويت في تمام الساعة 18:00 بتوقيت جرينتش؛ إذ سيتم حينها نشر أول استطلاعات آراء الناخبين لدى خروجهم من مراكز الاقتراع. وعادة ما تكون هذه الاستطلاعات موثوقة للغاية في فرنسا.