ماذا يتضمن ملف الشكوى حول مباراة مصر والسنغال؟

يسعى الاتحاد المصري لكرة القدم لإعادة مباراة السنغال ومصر بعد الأحداث العنيفة والغريبة التي حدثت أثناء المواجهة وبعد نهايتها.



 

وأكد جمال علام رئيس اتحاد الكرة، أن مجلس إدارة الجبلاية قدم شكوى ضد الاتحاد السنغالي، بعد ما حدث في مباراة مصر والسنغال أمس في إياب المرحلة النهائية لتصفيات كأس العالم.

 

وكشف علام عن قائمة المحظورات التي تعرض لها منتخب مصر قبل مواجهة السنغال و كواليس ما تعرضت له بعثة الفراعنة في السنغال قبل مباراة التأهل لكأس العالم.

 

وقال في تصريحات لبرنامج "الماتش" الذي يقدمه الإعلامي هاني حتحوت عبر شاشة صدى البلد "تعرضنا للعديد من المواقف السيئة قبل اللقاء".

 

وتابع: "طلبنا منهم التحرك من الفندق الساعة 2 ونصف ظهرا لأن المسافة بين الفندق والملعب ليست قريبة، وصلنا في الساعة 4، لم يكن هناك تأمين للحافلة خلال الطريق، الحافلة لم تدخل مباشرة للملعب، بل استغرق الأمر وقتا طويلا حتى ندخل".

 

وأضاف: "محمد صلاح كان له النصيب الأكبر من السب والجماهير حاولت إرهاب اللاعبين، طلبنا من مجلس الإدارة أن يكونوا على دكة المباراة لكن رفضوا".

 

وواصل: "كان يجب وضع الجماهير المصرية في أحد الجهتين خلف المرمى، ولكن هم أصروا على وضعهم بين الجماهير السنغالية".

 

كما أشار إلى الألفاظ السيئة على المكبر الصوتي في الملعب تجاه عناصر منتخب مصر، والتشويش الذي حدث على النشيد الوطني للمنتخب. 

 

طالب جمال علام بتدخل هاني أبو ريدة وحسن مصطفى والمسؤولين المصريين في الاتحادين الأفريقي والدولي لمساندة منتخب مصر.

 

وأكد علام أنه في طريقه إلى قطر لحضور كونجرس الفيفا ظهر الخميس، حيث طلب مقابلة جياني إنفانتينو رئيس الفيفا وكذلك باتريس موتسيبي رئيس الاتحاد الأفريقي للتحدث عن ملف الشكوى الذي سيرسل إلى لجنة الانضباط في الاتحادين.

 

واختتم تصريحاته في البرنامج: "طلبنا إعادة المباراة لأن المواجهة أقيمت في أجواء غريبة ولو خسرنا في ظروف طبيعية كنا سنبارك لمنتخب السنغال وانتهى الأمر".

 

ولم يستطع المنتخب المصري تجاوز عقبة السنغال في المرحلة النهائية من التصفيات الأفريقية بعد انتهاء المباراتين بمجموع (1-1)، لكن ركلات الترجيح منحت أسود التيرانجا فرصة التأهل لمونديال قطر.