مشترك في "عراق آيدول" يشكك بنزاهة لجنة التحكيم

شكك أحد مشتركي برنامج المواهب المتخصص في نسخته للعراق ”عراق آيدول“، بنزاهة لجنة التحكيم فيه، مؤكدا أن اختيار المؤهلين في البرنامج، يتم عن طريق ”الواسطة“.



وادعى المشترك، من خلال مقطع فيديو بثه، أن اللجنة تقوم بالتوقيع على عقود بمبلغ يصل إلى خمسين ألف دولار، إذ يتم تغريمهم بالمبلغ المعين في حال الإفصاح عن شيء أو نشر مقاطع فيديو، دون أن يكشف عن طبيعة المعلومات.

وأضاف، في معرض حديثه، أن اللجنة اختارت أخيرًا 15 شخصًا من بين 300 شخص، في مرحلة التصفيات، وأن جميع مَن تم اختيارهم، جاؤوا عن طريق ”الواسطات“.

وكان الفنان العراقي سيف نبيل، صرح في وقت سابق بأن المشتركين في الموسم الثاني من البرنامج أكثر قوة وتميزًا من الموسم الأول، ومن الصعب اتخاذ قرار بالتأهل.

كما أشار إلى أن المواهب في هذا الموسم مختلفة، مشددا أنه لا يوجد عنصرية، ويحق لأي مشترك اختيار الأغنية التي يراها مناسبة.

وأعلنت قناة ”أم بي سي“ عن انطلاق الموسم الثاني بعد أقل من عام من انتهاء الموسم الأول.

وانطلق الموسم الثاني من ”عراق آيدول“ قبل نحو عشرة أيام، تحت شعار ”غني يا عراق“، بمشاركة اللجنة المؤلفة من الفنانين حاتم العراقي، ورحمة رياض، وسيف نبيل.

ورغم تحقيق ”عراق آيدول“ مشاهدات عالية، إلا أنه لاقى انتقادات مع عرض الموسم الأول منه في عام 2021، بسبب لجنة التحكيم، واختيار الفنانة رحمة رياض وسيف نبيل فيها.

وقال منتقدون إن ”تاريخهما الفني قصير ولا يؤهلهما للمشاركة في لجنة ناقدة فنية، في حين يغيب فنانون عراقيون لهم تاريخ عريق“.

كما جرَّ تحديد عمر الفئة التي تؤهل أصحابها للمشاركة في البرنامج بين 18 و28 عاما، الكثير من الانتقادات.

وأعرب عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن استيائهم من ذلك، مؤكدين أن هناك مواهب تجاوزت الثلاثين من عمرها وتستحق المشاركة في البرنامج.

فيما برر القائمون على البرنامج حصره بهذه الفئة العمرية، رغبة في أن يكون موجّهًا للشباب والمراهقين، لافتين إلى أن هذا كان سببًا في اختيار فنانين من الجيل الجديد ضمن اللجنة.